آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

طوشات وهيبة الحكومة !!!!

كرمالكم الإخبارية

اصبح الاعتداء صريح وغير قابل لتبرير ماحصل قبل التعديل من قيام نائب باعتداء على مكتب وزير والجلوس على الكرسي مما عجل برحيل الوزير نتيجة اعتداء نائب على حرمة مكان برئاسة وزارة وهو سلوك غريب ولم يسبق ان حدث من قبل وعليها تم اخراج الوزير من كرسي الوزارة وهو وزير جدير بالموقع ولم يتطرق حد لما حدث بوزارة وعلى شخص وزير وببساطة كان الضحية .
وهو مؤشر بحاجة لتفسير ليش حصل وليش غادر الوزير .
واليوم وبدون مقدمات حصل شجار او طوشة بين وزير ورئيس اتحاد المزارعين وتم تصوير ما حدث وكيف حدث وهو شجار عنيف ومخيف بعد استبدال الحوار لعنف وطوشة وامام الكل تصرف بحاجة لتفسير جاد وحاسم ومهما كان وجب الحساب وحساب المعتدي .
وخاصة ان الكل يحتفل بيوم الام بشراء الجاتوة والهدايا فكيف لنا تفسير ماحدث بوزارة بين وزير هو للخدمة وبين رئيس اتحاد متطوع للخدمة قطاع المزارعيين ويتحول ما حدث لفرجة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تعليلة اردنية اصبحت تحدث دون سؤال او جواب او نفهم ما يحدث دون ترك الباب للقيل والقال منهم من يقول ان الحكومة عاجزة عن حماية حصانتها واموالها والمعتدي ربما لديه حق بمطالب او كان الباب مغلق حسب طاقم الابواب على كل باب .
او هو مجرد فرض هيمنة من نوع جديد بعيد عن سيادة القانون وهي عنهجية تستدعي الحسم .وعليه نتسال
كيف لنا نفهم بلطجة الشارع وسلوك سائق الباص وكنترول الباص وزعران الاسواق ومتسكعين الشوارع ومتسربين المدارس ومدارس تعاني من ترهل مزمن .
وإغلاق الباب بوجة المواطن وهو يواجه مسلسل الاسعار وتراجع مستوى الخدمات والكاميرات والمخالفات والمسقفات والضريبة التقديرية .
لازال المواطن صامد متماسك لعيون الوطن اردن العزم .
فهل يفهم من يجلس على الكراسي اصرار الاردنيين .
حمى الله مملكتنا من المتشدقين .
كاتب شعبي محمد الهياجنه

Advertisement