آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

لجان المساجد

كرمالكم الإخبارية

لا أعلم هل أصبحت بعض مساجدنا مساجد ضِراروتغول البعض عليها وأماكن للفرقة والفتنةَ وأصبحت تخضع لهوى وسُلطة لِجان لا تخاف الله يترأسُها أناس بلا ضمير تقاعدوا من السلك الوظيفي المدني والعسكري لا هم لهم إلا الوجاهة الإجتماعية والسيادة ليكونوا الآمر الناهي في تسيير أمور المساجد فوجدوا ضالتهم بمواصلة شهوة المنصب والرتبة بترؤس مثل هذه اللجان والدخول بعضويتها للتحكم في المساجد والمصلين فتشعر معهم وبوجودهم وكأن المساجد مِلكاً لهم يديرونها حسب أهوائهم ورغباتهم وليست لله مع أن المفروض أن تكون أعمال هذه اللجان هي تكيف لا تشريف وأن تكون النية خالصة لله ولخدمة دينه وعِبادهِ .

في كل جمعة تراهم وقد إرتدوا أثواب وعباءات الوقار المزيف وتخطوا الصفوف ليجلسوا على كراسي الكِبر والرياء في الصفوف الأمامية من المسجد فيتدخلون بكل شاردة وواردة وحتى بتنظيم الصفوف ومراقبة الناس وكأنهم مرافقين لمسؤولين ينقصهم إرتداء نظارات سوداء متقمصين أدواراً لا تليق بهيبة مساجد الله وجلالها وبعد إنتهاء صلاة الجمعة يقومون بحض المصليين على التبرع للمسجد لغايات الصيانة ولغايات لا نعلمها وربما تكون معظمهما للعاملين عليها .

شكى لي أحد الأئمة في السابق أن رئيس وأعضاء لجنة المسجد الموكل له الإمامة والخطابة فيه يفرضون عليه وقت محدد للخطبة وقراءة السوروآيات قرآنية معينة في الصلوات وحتى وصل الأمر بهم بتهديده في حال عدم إمتثاله لهم بكتابة عريضة لوزارة الأوقاف من أجل نقله إلى مسجد آخر وأنهم ويقصد لجنة المسجد في العادة ما يشعرونه أنهم يتصرفون بذلك بناء على ما تريده بعض الأجهزة الأمنية لزرع الخوف والرعب في قلبه وحتى يبقى راضخاً لهم ويسير وفق مطالبهم وأهوائهم .

أين هو دور وزارة الأوقاف الأكثر موازنة من بين الوزارات في الإشراف على بيوت الله وما هي الأسس التي يختارون فيها رؤساء وأعضاء مثل هذه اللجان وهل تتم وفق نقاط مدروسة أم هي أمور نفعية وشخصية يتم الإتفاق عليها في الخفاء وخاصة مع ما نشاهده من إقبال المصلين على التبرع إلى المساجد وبمبالغ كبيرة جداً وأكاد أجزم أن بعض المساجد قد تزيد مجموع الأموال المتبرع بها عن الآلاف في كل يوم جمعة فأين تذهب هذه الأموال والتبرعات وخاصة مع ما نشاهده من تردي في الخدمات في بعض المساجد وخاصة في المناطق النائية .

إيميل : firas.talafha@yahoo.com

Advertisement