آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

على من نُطلق الرصاص

كرمالكم الإخبارية

بالنسبة لي : أول رصاصة ٍ أطلقها علي نفسي فأنا المتحرك وأنا من أملك القرار بالتغيير ولكن عشت بالأحلام طويلاً وواصلت النوم لأعيش بها ولم أستيقظ لتحقيقها فسكن الإحباط والإكتئاب في داخلى لأعيش على هامش الحياة وربما كقطعة قماش مهملة على حبل غسيل منسي , إذا عدوك هو ذاك الذي يسكن في داخلك وهو من يجب أن تطلق النار عليه .

رجل كانت مهنته سرقة الفنانين والنجوم وحتى كان بعض النجوم المغمورين يتمنون أن يقوم هذا الرجل بسرقتهم ليكتب عنهم أنهم من ضمن النجوم الذين يقوم هذا الشخص بسرقتهم فيزيدوا بذلك شهرة ويتم تناولهم بوسائل الإعلام , قبض على ذلك الشخص وحكم عليه مدةَ سبع سنوات ليقضيها بالسجن وبعد أن أفرج عنه أجري معه لقاء صحفي وسئل عن أغبى شخص قام بسرقته فأجاب نفسي ..!! نعم لقد سرقت عمري ولحظات فرحي وراحتي , هي نفسي وأنانيتي التي جعلتني أقبع خلف القضبان بعيد عن أسرتي وعائلتي والآن عرفت من هو عدوي إنها نفسي .

ليس عدوك من تختلف معه بالفكر ولا من يحد من أنانيتك وجبروتك كالدين والأخلاق وليست هي زوجتك التي ربما تختلف معها على بعض الأمور الأسرية ولا هو والدك الذي يمكن أن يحد من تورطك بتصرفاتك الغير محسوبة وليس هو جارك الذي يمكن أن تختلف معه على كراج في عمارة , عدوك هو من يقبع في جسدك تأكد .

نحن لسنا بحاجة إلى بناء السدود ولا الطرق السريعة ولا الجامعات ولا المصانع , ما نحن بحاجته هو بناء الإنسان الذي هو أصل التنمية وأصل الحضارة والتطور ومن أجله كان الوجود وكانت السموات والثروات في باطن الارض .

لست مع مقولة الدكتور الذي أحترمه جداً ( عبد الوهاب الميسيري ) رحمه الله حين يقول هذا العالم بحاجة إلى تدمير وإعادة بنائه من جديد , ياسيدي ما نحن بحاجته هو بناء الإنسان وغرس الإنسانية في داخله عندها تأكد سوف نستغني عن ألف مليار دولار ننفقها سنوياً في شراء الأسلحة لنقتل أنفسنا بها ونوجهها في تنمية الفرد وعمارة الأرض ثم القضاء على الفقر والجوع .

إيميل : firas.talafha@yahoo.com

Advertisement