آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-04-18
الوقت : 11:34 pm

الأسرة الرياضية الأردنية تشيع جثمان المرحوم خالد عوض

كرمالكم الإخبارية

شيعت الأسرة الرياضية الأردنية أمس نجم الملاعب الأردنية ولاعب المنتخب الوطني وفريق الفيصلي السابق لكرة القدم خالد عوض "زيكو"، وذلك عقب أداء صلاة الجنازة على جثمان المرحوم في مسجد زكي أبو عيد إلى المقبرة الإسلامية في سحاب، وقد شيع اللاعب الأسطورة مئات من محبيه وأقاربه وأصدقائه وزملائه، الذين حملوا جثمان نجم الكرة الأردنية إلى مثواه الأخير، وسط دموع الحزن على فراق النجم الخلوق.
وكانت الأسرة الرياضية تلقت صباح أمس نبأ وفاة النجم المحبوب والخلوق خالد عوض إثر نوبة قلبية حادة، حيث سيطرت الصدمة على محبي ومتابعي وزملاء عوض، خصوصا أنه ظهر بصحة جيدة خلال تحليله مباراة الفيصلي والصريح يوم السبت الماضي على شاشة القناة الرياضية الأردنية.
وعمل "زيكو" الكرة الأردنية، كما أطلقت عليه الجماهير الأردنية نظرا لمهاراته الفنية العالية والمتميزة، حتى يوم وفاته مديرا لمراكز الواعدين والأكاديميات في اتحاد كرة القدم، ويعتبر خالد عوض من ألمع نجوم الكرة الأردنية خلال فترة الثمانينيات والتسعينيات، حيث قاد المنتخب الوطني لتحقيق العديد من الانجازات عبر أهدافه الحاسمة، كما قاد فريقه الفيصلي لتحقيق الكثير من البطولات على مختلف الصعد، وسجل أهدافا ما تزال عالقة في الذكرى، قبل أن يعلن اعتزاله العام 1994.
المرحوم خالد عوض توجه بعد اعتزاله اللعب إلى مجال التدريب، وقاد العديد من الفرق والمنتخب الوطنية، وحصل المرحوم على لقب محاضر آسيوي من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
ويروي المرحوم خالد عوض في مقابلة سابقة بدايته مع معشوقته كرة القدم قائلا: "كنت أدرس في كلية الحسين، وكان زملائي فيها ميلاد عباسي وباسم مراد وموسى إبراهيم وسعد الجوهري ويعقوب اللحام وغيرهم وكان يدربنا عبدالمنعم أبو طوق، وللصدفة كان جميع اللاعبين منتسبين للأندية باستثنائي، وفي أحد الأيام لعبنا ضد النادي الفيصلي، وفي تلك الأيام كانت الجماهير تحضر بشكل غفير رغم أنها ودية.
تابع اللقاء المرحوم مصطفى العدوان، وطلب ضمي للفيصلي رغم صغر سني، وكنت أعشق الفيصلي بعد أن كنت أرافق عمي المدرب "محمد أبو العوض" للتدريبات والمباريات، وفي العام 78 تم قيدي رسميا في النادي الفيصلي، وكان من الطبيعي أن أنضم إلى سن 18 إلى فريق الشباب تحت قيادة المدرب محمد البردويل، ولكن بعد التمرين الثاني طلب من الكابتن البردويل أن أترك الفريق، وتعجبت للحظات خلال كلامه، الا أن الجواب أتى ليثلج الصدر، حين طلب منه الالتحاق بالفريق الأول، وذلك بسبب تفوقه الكبير في كافة المهارات الفردية على بقية اللاعبين، ليكون خالد عوض واحدا من أهم وأبرز المهاجمين الذين عرفتهم الملاعب الأردنية.
تم استدعاء المرحوم خالد عوض للمنتخب الوطني للمرة الأولى في العام 81، وبدأت مسيرة " زيكو" مع المنتخب الوطني مع المدرب طوني بانفيلد برفقة اللاعبين الكبار أمثال باسم تيم وخالد سليم ومحمد اليماني وابراهيم سعدية وعصام التلي وتوفيق الصاحب وميلاد عباسي وباسم مراد ونادر زعتر وسامي سعيد وخالد سعيد وزيد الشرع وراتب الداوود وحسام سنقرط وفايز بديوي وجلال علي ورائد عساف ونارت يدج ويوسف العموري وجهاد عبدالمنعم.
رحم الله الكابتن خالد عوض واسكنه فسيح جناته

Advertisement