التاريخ : 2017-04-18
الوقت : 12:20 am

حوارية لتقييم أثر إنشاء الكنائس في المغطس

كرمالكم الإخبارية

عقدت هيئة موقع المغطس بالتعاون مع دائرة الاثار العامة امس جلسة حوارية مع ممثلي المسيحيين في المملكة بهدف حماية الموقع والحث على استدامته.

وهدفت الجلسة الحوارية التي عقدت في دائرة الاثار بحضور وزيرة السياحة والاثار لينا عناب الى تقييم اثر انشاء الكنائس الحديثة على موقع المغطس الذي ادرج على لائحة التراث العالمي عام 2015 وذلك تلبية لمتطلبات مركز التراث العالمي»اليونسكو» منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة.

وقالت عناب ان هذه الجلسة جاءت للاستماع الى المقترحات ، مؤكدة الدعم لتسهيل احتياجات كل كنيسة وحسب التعليمات المحددة للبناء من قبل مركز التراث العالمي «اليونسكو».

وقال مساعد مدير عام دائرة الاثار العامة للشؤون الفنية يزيد عليان ان الكنائس الحديثة التي بنيت والتي ستبنى في الموقع تضفي مزيدا من الهالة المقدسة للمكان، ولابد ان تكون ضمن نسيج معماري متوائم مع البيئة الخاصة بالموقع من حيث المواد المستخدمة والتصاميم والالوان والاماكن التي يتم اختيارها للبناء وخاصة انه سيتم في الفترة القريبة بناء ما يزيد عن عشر كنائس في حرم الموقع.

وقال مدير عام هيئة المغطس الدكتور سليمان الفراجات ان ادرج موقع المغطس على لائحة التراث العالمي يعنى التزام الاردن في الحفاظ على الموقع ومنع سوء الاستخدام والحفاظ على جماليات الموقع وحماية المكتشفات الاثرية في الموقع.

وعرض مساعد مدير عام هيئة المغطس المهندس رستم مكجيان اهمية الموقع تاريخيا ودينيا لجميع الطوائف المسيحية والاسلامية عالميا، مبينا ان الموقع حظى بإجماع كامل خلال التصويت عليه ليدرج على قائمة التراث العالمي.وناقشت الجلسة محاور عدة منها: تحديد الأثر المباشر من بناء الكنائس على الموقع والمتطلبات الهندسية المتعلقة بتصميم وبناء الكنائس والاعتبارات التي تراها كل طائفة اساسية لأخدها بعين الاعتبار ضمن خطة ادارة الموقع. كما قام ممثلو الكنائس بتقديم الاقتراحات التي من شأنها المساعدة على تطوير الموقع. ــ بترا

Advertisement