آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

إسرائيل تشارك في مجازر البوسنة ومذبحة سربرنيتسا

كرمالكم الإخبارية

ريما أحمد أبو ريشة



لا تزال إسرائيل ترفض الإفصاح عن دورها في حرب البوسنة الأهلية ( 1992 – 1995 ) . لكن تدوينات المجرم " جزار البلقان " راتكو ملاديتش أكدت وجود دعم عسكري إسرائيلي للمجرمين الأصراب . فقد حملت تدويناته رسائل بكلمات عبرية إلى جانب الأسلحة والقنابل التي كانت بحيازتهم بالقرب من العاصمة البوسنية " سراييفو " . وهو قائد الميليشيا المسؤولة عن تنفيذ مجزرة سربرنيتسا التي تمت وهي في عهدة الأمم المتجدة وخالية من المسلحين البوشناق تماما .



ألإسرائيليان المحامي إيتاي ماك والبروفيسور يائير آورون أكدا أن إسرائيل انتهكت قرار مجلس الأمن الدولي الصادر في أيلول 1991 وأمدت الأصراب بأسلحة متنوعة إبان فترة الحرب الأهلية ( 1992 – 1995 ) .



وقال البروفيسور يائير آورون لشبكة البحوث البلقانية في البوسنة والهرسك إنه تم العثور على وثائق تثبت تورط إسرائيل في دعم الصرب لتنفيذ مجازرهم . ولكن الوثائق لم تنشر لأسباب أمنية حسبما جاء في قوله .



وهنا يتبين بوضوح أن الإعلام والذي كان تحت سيطرة مطلقة بيد اليهود على الصعيد العالمي لعب دور الخداع والتضليل إبان تلك الفترة .



ألإثنان المشار إليهما التمسا من المحكمة الإسرائيلية العليا إدانة كسر بلدهما للقرار الدولي . وقال يائير إن إسرائيل ودونما شك شاركت في إبادة جماعية شكلت النموذج الأسوأ لأخلاق البشر .



وفي طلبهما وضعا إقرار المجرم راتكو ملاديتش الذي ظل فاراً من العدالة حتى تم إلقاء القبض عليه بتاريخ 26 / 5 / 2011 في قرية لازاريفو في الشمال الصربي متخفياً باسم ميلوراد كوماديتش بعد أن ارتفعت قيمة جائزة من يدلي بمعلومات تقود إليه إلى عشرة ملايين دولار .



ميلودراغ ستويانوفيتش محامي الدفاع عن المجرم ملاديتش نفى علمه بمذكرات موكله اليومية التي تثبت تورط إسرائيل في الجرائم .



ألمحكمة الإسرائيلية رفضت التماسهما في أكتوبر من السنة الماضية . لكنهما وعدا باستمرار المعركة رغم ما يمكن أن يشعل طلبهما من أزمة دبلوماسية لإسرائيل مع بلدان أخرى . والوثائق تؤكد استخدام أسلحة إسرائيلية في العاصمة سراييفو لكنها لم تشر إلى استخدامها في سوق ماراكلي في سربرينيتسا .



وتجدر الإشارة إلى أن هناك قذيفة مدفعية " 155 مم – م 107 " في مكتب البروفيسور بيركة زيتشيفيتش بكلية الهندسة الميكانيكية في امعة سراييفو مكتوب عليها باللغة العبرية .

Advertisement