آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

الاردن مملكة هاشمية

كرمالكم الإخبارية

اصبح البعض ممن هم خارج الوطن ومن خلال التواصل الانهزامي يواصل بث سمومة وحقدها على الدولة وأبناء الدولة وأركان الدولة بهدف التشويش للوصل لفقدان الثقة التي أصبحت هدف البعض لنيل من صلبات موقف الأردنيين خلف قيادتهم الهاشمية .
وهو مش غريب على الأردنيين مواقفهم وولاءهم وصبرهم هز أركان المعمورة من حولهم فولد بهم الحقد والكراهية على كبريائي الأردنيين وشموخ كرامتهم .
لكن من ولد وعاش على تراب مملكتنا يتحول لبوق انتهازي خلف مأجور بخس لينخر بصوتة حالة الانسجام رغم الفساد وهو طبيعي بوجود غشاشين حبهم للمال وليس تراب الوطن ووجود منافقين مفسدين لكن بنسبة لا تشكل هذا الاهتمام ورغم وجودهم هناك من هو بيننا يتقرب لهم وهو ناقد لهم معادلة بحاجة لتصحيح قبل التصريح .
نعترف بوجود غلاء لكن لايوجد بلاء نعيش سنوات عجاف لكن بكرامة وسلامة وهذا هو سر الحكاية البعض يهوى الفوضى والبعض عايش على التشدق واقع رغم ضبابية الأقوال نحن افضل من غيرنا ووجب علينا الحمد لله ووقف ازدواجية المجاملة فلان فاسد ليش نستقبلة ومقدمة بالصف علينا اولا تحديد أولويات مصالحنا وأول مصلحتنا هي امن مملكتنا .
ربما هذا القول يعحب أو لا يعجب لكن النتائج تقول نحن بكرامة مقابل صغط اقتصادي اصبح من كل الاتجاهات محاولات مستمرة لخيار لن يكون ولن يكون مملكتنا أولا وعلى كل مسؤول او لدية مفاتيح التوقف أمام مرائتك لمرة واحدة وأعلم لن تجد مكان تكون بكرامة غير مملكتنا.
فخاف الله باولادك واحفادك وأعمل بأمانة القسم وكفاية بذخ ونفخ ونحن وانت نعلم من انت ومن تكون لولا مملكتنا ماكنت راح تكون .
لماذا الجحود لماذا التنازل عن الأخلاق والأمانة لمصلحة من نهدر ونتلاعب بمكتاسبات ومقدارات مملكتنا .
ومن انت وانت خارج الوطن لا تساوي مثقل ذرة ...
لن نسمعكم غربان وانتم خارج الوطن والوطن بعيوننا ولعنة على كل حاقد منافق جاحد .
حمى الله مملكتنا وقيادتنا
كاتب شعبي محمد الهياجنه

Advertisement