آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-11-01
الوقت : 05:47 pm
من مفكرة التاريخ ... صورة مشرقة

( رجالات وطن ) جذور متأصلة وميراث عنوانه العطاء

كرمالكم الإخبارية

في بوح للوثائق في أرشيف أردننا الثري بأحداثه ورجالاته عثرت على هذا اللقاء الصحفي الذي أجرته مجلة الجزيرة مع المرحوم وحيد سالم صلاح والذي تحدّث فيه عن الرجالات والشخصيات المهمة في محافظة معان ومدينتها ذاكراً أبناءً من عشيرة الصلاحات الذين كانوا وجهاءً في عشيرتهم فتركوا البصمات المؤثرة في شتى الميادين في الأردن فعرفوا بمواقفهم الوطنية ، فهم من الرعيل الأول الذين أثبتوا وجوداً واضحاً في عهد الدولة العثمانية كما ساهموا في نشأة الدولة الاردنية وتأسيسها في عهد إمارة شرق الأردن .
برز الشيخ العلامة العالم الفاضل وحيد سالم صلاح في تاريخ مدينة معان فسجل أعمق معاني الاحترام والتقدير إذ كان معلماً في مدرسة معان الثانوية من عام 1947 إلى عام 1977 وعمل بعدها إماما لمدة 30 عاماً في وزارة الأوقاف ، فعرف عنه أنه مخرّج الأجيال الذين أصبحوا فيما بعد قادة ورجالات دولة ، فكان من تلاميذه معالي المرحوم سليمان عرار ومعالي السيد عبدالفتاح موسى صلاح والوزير السابق معالي هشام الشراري ومعالي توفيق كريشان ومصلح باشا اليماني وعبد المجيد باشا النسعة والنائب السابق أحمد كريشان والدكتور محمد الجمل وغيرهم كُثرْ .

تحدث الشيخ وحيد في هذا اللقاء الصحفي مذكّرا بتاريخ الصلاحات فقال : " كان المرحوم الشيخ خليل موسى صلاح زعيماً لعشيرته فله دار ضيافة يجتمع بالناس فيها وهي " ديوان عشيرة الصلاحات " وقد عرف أنه من أهل الجود والكرم إذ يستضيف من يحل ضيفاً على معان في مضافته ، كما قال : " أن الشيخ خليل عمل في مقتبل حياته في الحقل التجاري في مدينة معان وعين رئيساً لمجلس بلديتها في العهد العثماني عام 1900م وتقلد عدداً من الأوسمة العثمانية تقديراً لمواقفه المشرفة " ، كما تحدث الشيخ وحيد عن الشيخ المرحوم عبد القادر خليل صلاح ابن الشيخ خليل صاحب الحضور القوي المضياف على غير العادة فهو من الذين أقرضوا المال لرجال الإمارة في عهد الملك عبد الله الأول لتجهيز الجيش معبراً عن إخلاصه وولائه المنقطع النظير لسمو أمير شرق الأردن وورثته وخلفائه ، وأنه أوّل من استقبل الأشراف ورجالات الثورة في معان وشغل منصب نائب رئيس مجلس البلدية ، كما ذكر في حديثه الشيخ شوقي ابن الشيخ عبد القادر صلاح الذي كان نائباً لرئيس بلدية معان ورافداً للحركة التجارية في المحافظة إذ كان أحد أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة معان ممثلاً لها لعدة دورات وأنه من مؤسسي الغرفة التجارية في معان وأنه كان مشاركاً في عدة مؤتمرات داخلية وخارجية وأحد أعضاء الهيئة الإدارية لاتحاد الجمعيات الخيرية وعضواً بارزاً في العديد من جمعيات المحافظة فهو الذي أفنى عمره في عمل الخير وإصلاح ذات البين لما شُهِدَ عنه حبه للعمل التطوعي ، كما كان رحمه الله من المهتمين بقطاع النقل الداخلي والخارجي وله حضوره المميز في أوساط الحياة الاجتماعية والاقتصادية على مستوى محافظة معان بل وعلى مستوى الوطن .

حينما انتهيت من قراءتي لهذا اللقاء الرائع والذي أجراه ( الصحفي صالح الفراية ) ووضعت القارىء في صورة تاريخ سطره رجالات وطن هنا ، ونحن نتابع مسيرة الأحفاد والأبناء ، لا مندوحة أن نشير من باب الواجب والتقدير الخاص لسعادة الشيخ مروان شوقي صلاح ابن هؤلاء الرموز الوطنية وحفيدهم فهو يواصل ويتابع نفس الدرب الذي بدأه الأجداد والآباء حاملاً هذا الموروث الوطني والميراث العشائري مؤدياً  الأمانة بكل صدق وإخلاص وانتماء ووفاء للمضيّ قدما بهذه المسيرة .
إن من أعظم أهداف الشيخ الفاضل الأستاذ مروان شوقي صلاح بأن تكون رؤيته وأعماله من خلال ديوانه هي المحافظة على الوحدة الوطنية ولحمة نسيجها مسطراً برقيٍ  في الداخل والخارج الصورة المضيئة لأردنّنا الحبيب ، فالمسؤولية ليست تاريخية فقط او تنحصر في الموروث العشائري بل هي نهجٌ وطني لصناعة مستقبل وطننا الزاهر بالتعاون مع كل الخيرين من أبناء الوطن وقاماته الوطنية في ظل الراية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وولي عهده سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني حفظهما الله ورعاهما .

هكذا قدمنا لكم صورة من التاريخ الذي ما زال فيه العطاء نهجاً لا حيدة فيه لرجالٍ صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدلوا تبديلا .

إعداد وتقديم
الأمير سعيد الشهابي
المجلس الأعلى الشهابي
أكاديمي وباحث متخصص
رئيس اللجنة التحضيرية لدعم الفعاليات الوطنية ... مستشار خاص بالشؤون السياسية والحزبية

Advertisement