آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

مقدونيا تنشر الرعب بين تلاميذ مدارسها من المهجرين

كرمالكم الإخبارية

ريما أحمد أبو ريشة
إشتهر إسم مقدونيا وهي إحدى الجمهوريات اليوغوسلافية السابقة في الوسط العربي بعد اندلاع الثورة السورية . حيث أصبحت حدودها مع اليونان معبراً لتسلل المهجرين من العراق وسوريا وغيرهما من البلدان العربية والآسيوية كأفغانستان وإيران . واضطرت حكومتها السابقة وهي قومية بزعامة نيكولا غرويفسكي إلى تخفيف إساءاتها تجاه المهجرين رغم حربها المعلنة ضد الملياردير جورج سوروس الذي اتهمته روسيا باستغلال قضية الهجرة واللجوء . ولا تزال تعارض سياسة الحكومة الحالية بزعامة الإشتراكي زوران زايف الموالي للإمبراطور الخفي جورج سوروس منتظرة انتصار دونالد ترمب عليه تماماً كما هو حال حكومة المجر بزعامة فكتور أوربان . فيما ينتظر الآخرون انتصار سوروس على ترمب وعودتهم إلى مراكز النفوذ والقوى .
ألإستبيان الذي وصلني من مدينة غفغيليا المقدونية الحدودية يدل على أن الحكومة القومية السابقة هي التي تقف خلفه . ففيه بث للرعب بين السكان من المهجرين القادمين من العراق وسوريا وإيران بالإضافة إلى أفغانستان . وبتوزيعه عادت البلاد إلى فترة ما قبل الإنتخابات .
يحمل الإستبيان أسئلة مشبوهة وقد تم تسليم نسختين منه إلى كل تلميذ وتلميذة , فبالإضافة إلى نسخة التلميذ / التلميذة هناك نسخة للأهل . والأسئلة هي :
أريد قدومه كزائر فقط ؟
أريد قدومه كمقيم دائم ؟
يعيش في نفس البناية التي أعيش فيها أو في البنايات المجاورة ؟
ليكن صديقي ؟
ليذهب مع طفلي أو أطفالي إلى المدرسة ؟
هذه الأسئلة تضمينية يراد منها تخويف الأهالي من هؤلاء المهجرين . ولست أدري إن اقتصر التوزيع على مدارس غفغيليا أو تم تعميمه في جميع أنحاء مقدونيا .

Advertisement