آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-11-12
الوقت : 12:10 pm

في دورتها الثانية .. خمسة مشاريع متأهلة للمرحلة النهائية من مبادرة الباز للقدرات العربية للتنمية

كرمالكم الإخبارية

الدكتور . عبد اللـه النجار .. رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا

** الشباب العربي لديه رغبة كبيرة في تطوير وطنه والنهوض بمشاريع إبتكارية وتكنولوجية تحقق له الأمان الوظيفي والحياتي.

** المبادرة تلقى مشاركة كبيرة وتنتهي بمشاريع قابلة للتطبيق يقبل عليها المستثمرين.

الدكتورة . غادة عامر.. نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا

** سيتم الإعلان عن المركز الأول بالمسابقة بعد عمل عدة لقاءات ودورات تدريبية لأصحاب المشاريع المتأهلة .

** سيخضع المتأهلين للقاءات ودورات تدريبية لتأهيليهم للربط مع المستثمرين .

 

القاهرة ــ اعلنت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عن أسماء المشاريع التي تأهلت للمرحلة الثالثة والنهائية من مبادرة الباز للقدرات العربية للتنمية والابتكار في دورتها الثانية، والتي تهدف الى بناء جيل من الشباب القادر على تطوير وإدارة شركاته الخاصة وبناء مشاريع ابتكارية تقدم حلول تكنولوجية تخدم المجتمع المصري.

مبادرة الباز للقدرات العربية للتنمية والإبتكار التي تنظمها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وتحمل اسم العالم المصري الجليل الدكتور فاروق الباز مدير معهد أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن الأمريكية، وجاءت في دورتها الأولى تحت رعاية فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية. وتقدم للمبادرة منذ إنطلاقها 331  مشروعاً من عدة دول عربية، ليتم تصفيتها علي عدة مراحل تشمل الفحص العلمي والاستثماري وتدريب الشباب المتقدمين حتى الوصول لأفضل المشاريع من حيث التطبيق. تنافس في المرحلة الثانية من الدورة الثانية 28 رائد أعمال عربي يمثلون 28 مشروعاً، منهم 26 مشروعاً مصرياً ومشروع واحد فلسطينياً، ومشروع واحد من السودان.

أسفر التحكيم التقني والاستثماري عن تأهل خمسة مشاريع للمرحلة النهائية وهي:

مشروع "مركب حيوي باستخدام تقنيات النانو" لمقاومة الإجهادات النباتية الحيوية والغير حيوية ، وهو عبارة عن مركب نانوتكنولوجى من مكون حيوى لمقاومة الأجهادات الحيوية المتسببة في الأمراض النباتية، والغير حيوية مثل الملوحة والظروف البيئة لبعض المحاصيل الأقتصادية كالقمح والشعير، وكذلك الإجهادات البيئية، كما يمكن للمركب أن يقوم ببعض أدوار الكيماويات الزراعية سواء كمبيدات أو كأسمدة تساهم في زيادة خصوبة التربة .

مشروع "جهاز المنذر ضد خطف الأطفال" هو عبارة عن منظومة انذار ومناداة يستعمل ضد خطف الأطفال، ومرضى الزهايمر ويمكن إستخدامه للمتلكات ايضاً، فالجهاز عبارة عن دائرة الكترونية مكونة من قطعتين متصلتان ببعضهما عن طريق البلوتوث تكون احداهما مع الوالد أو الوالدة والقطعة الاخرى تكون على شكل اسوارة يرتدريها الطفل في يده، وعند إبتعاد الطفل عن والدية يقوم الجهاز بإصدار إشارات صوتية وإنذار لتنبية الوالدين ابتعاد الطفل عن المسافة التي يسمح بها.

مشروع "فلوريدا للتوريدات الصناعية" وهي عبارة عن شركة ناشئة تقوم بصناعه مكونات دقيقة وقطع غيار لمختلف الأجهزة. وتقوم بإنتاج الإسطمبات التي تحتاجها المصانع والتي يقوم أصحابها بإستيرادها من الخارج بأسعار باهظة .

مشروع "جهاز للكشف عن الطعام الحلال" وهو عبارة عن جهاز صغير جدا يتم باستخدامه الكشف عن إذا كان الشراب أو الطعام حلال، وذلك بالكشف إن كان يستخدم به أي مادة كحولية أو أن اللحوم المستخدمة ذبحت بطريقة شرعية.

مشروع "الفصل السريع والمعالجة المنزلية لمياة الصرف المنزلية" وهي وحدة صغيرة تجعل من المنزل يعالج مياه صرفه محليا، وفيه يتم فصل المخلفات الصلبة ثم تتم المعالجة في أحواض تخمير لا هوائية تقضي علي المسببات المرضية وتنتج سماد (ويمكن أن تنتج غاز الميثان كوقود حيوي) لتكون المياه الناتجة مناسبة لري الزرعة أو صرفها دون تلوث المياة الجوفية .

ومن جانبه قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن هذه المسابقة نتجت في دورتها الأولى عن تأسيس شركة لمعالجة المياه وتم الاستثمار بها ما مجموعه ثلاث ملايين جنيه مصري. وأن أعمال التحكيم تجرى وفق قواعد تكنولوجية واستثمارية على مستوى عال، وأن لجنة الاختيار تراعي في عملها أن تكون المشاريع قابلة للتطبيق ضمن ظروف الواقع للمتقدم والبيئة المحيطة. وقال سيادته أننا نأمل أن تنتهي هذه المسابقة بتأسيس عدد من الشركات التي تخدم الشباب وتخلق فرص عمل لهم باستخدام أدوات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي.

وفي السياق ذاتة تقول الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة أنه سيتم الإعلان عن المركز الأول في المسابقة بعد عمل عدة لقاءات ودورات تدريبية لأصحاب المشاريع الخمس لتطوير نماذج أعمالهم ودراسات الجدوى الإقتصادية النهائية لمشاريعهم، وأن القرار النهائي سيكون مبنيا على رغبة المستثمرين للاستثمار في أي من هذه الشركات.

وقد كانت لجان التحكيم قد أشادت بمستوى هذه المشاريع، متمنين لهم التوفيق في أعمالهم والانطلاق نحو واقع أفضل لخدمة وطنهم.

والجدير بالذكر أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا هي مؤسسة علمية تهدف لدعم وتعزيز الإبتكار في العلوم والتكنولوجيا لوضعه في خدمة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للوطن العربي. تتخذ المؤسسة من مدينة الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة مقرا رئيسياً لها ومن مدينة القاهرة مقراً تنفيذياً في مدينة الشيخ زايد بجمهورية مصر العربية.


Advertisement