آخر الأخبار :
التاريخ :
الوقت :

أمير باليتش يتذكر هدم جسر موستار القديم

كرمالكم الإخبارية

ريما أحمد أبو ريشة

قفز أمير باليتش آخر مرة من فوق هذا الجسر سنة 1996 وهو في الحادية والستين من عمره . ليغوص في مياه نهر نيريتفا . وهو حامل لقب البطل الأسطورة في الغوص في البوسنة والهرسك .

أصدر مذكراته عام 2008 . وفي كتابه تحدث عن هدم الجسر من قبل جيش الدفاع الكرواتي .

كتب يقول : " ولدت مرتين . فقد ولدت في مدينة موستار سنة 1935 . وولدت ثانية وأنا في سن السادسة عشرة عندما حلقت من فوق جسرها القديم لأغوص في مياه النهر. وفاق عدد المرات التي حلقت فيها بالمظلة وغصت الألف مرة . وكنت الفائز الأول ثلاث عشرة مرة . وسأبقى لحين وفاتي في مسقط رأسي هنا " .

وعقب إعادة ترميم الجسر سنة 2004 بمساعدة فنية وعلمية ومادية عالمية وكان لمهندسين هنغار دور بارز في ذلك ورداً على سؤال لأحد الصحفيين عما إذا كان الجسر سيوحد سكان موستار أجاب : ( من كان يحب الجسر من قبل فسيحبه ومن كان يكرهه فلن يحبه ) .

حضر إحياء ذكرى هدمه الرابعة والعشرين . وقال لوسائل الإعلام وهو يرتجف : " كان قصفاً بلا هوادة وبدون توقف . وتجاوز عدد الضحايا الآلاف من أبناء مدينتي . يا لها من جريمة مخزية للعالم كله . ألقنص لم يتوقف وصوت انفجار القذائف لم يصمت وسقوط الصواريخ دام ليلاً ونهارا ".

هدم الكروات الجسر الذي أشيد سنة 1556 ليكون صلة المسلمين والنصارى ووصل الشرق بالغرب سنة 1993 . وتم ترميمه سنة 2004 . بعد أن أرهق فريق الخبراء طويلا .

Advertisement