آخر الأخبار :
التاريخ : 2018-02-12
الوقت : 06:14 pm

خلال الملتقى الثاني لنساء في التاريخ : اشادة كبيرة بالدور النسائي في محافظة معان

كرمالكم الإخبارية

معان - تحت رعاية السفير الكندي في الاردن ( بيتر ماكدوغل )   و بالتعاون مع جمعية الانوار الخيرية للسيدات في معان و بتنظيم من نساء في التاريخ الاردن انطلق الاحد الملتقى الثاني لنساء في التاريخ الاردن كندا  - نسخة معان وبحضور مساعد محافظ معان د.بلال النسور و الدكتور اكرم كريشان رئيس البلدية الكبرى .
وتحدثت    الجلسات عن التحديات التي تواجه المرأة في معان للدخول سوق العمل  ، وكيف تحرز المرأة المعانية تقدم في مشاركتها السياسية و اتخاذ القرار ؟ و تم عرض فيلم عن نساء في التاريخ من نساء اردنيات كنديات يقمن هناك و صاحبات مشاريع و ايضا تم الحديث عن المرأة في الاعلام و الصورة النمطية لها من خلال الحديث مع الرئيسيه التنفيذيه التلفزيون المملكة الأستاذة دانة صياغ .
و قد قدمت مديرة المشروع و مؤسس نساء في التاريخ الاردن المخرجة غادة سابا المشروع قائلة  نساء في التاريخ الاردن- كندا هذه الشراكة التي جمعت الغرب بالشرق لتسقط الضوء على تجارب نسائية رائدة في مجالاتها، غيرت بعزيمتها الوضع الراهن. هؤلاء عبّدن طُرقَ جديدة فتغير إثرها مجرى التاريخ.

واضافت سابا ، نجتمع هنا اليوم لنحتفل بإنجازات المرأة الأردنية التي لا تكلأ جهدا لتنتقل بواقعها للأفضل. ولتكون شريكة الرجل في صناعة الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية.

ولنتحدث عن التحديات وعن الحلول، وعن قصص نجاح كانت ولا تزال تدفع بمجتمعاتها نحو الأفضل. وأعتقد أننا بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى قصص نجاح تعطي أملا وعزيمة في أجواء مشحونة باليأس والظروف الصعبة من شتى مناحي الحياة.

وكشفت عن الحاجة لتسليط الضوء على السيدات اللاتي رفضن أن يكن رهن الظروف، وألّا تكن لهن حيلة مؤكدة ان عادة ما تكون النساء أولى ضحايا الظروف حين تسوء... لذا يجب أن يكن متمكنات ومتأهبات وأن تمتلكن زمام أمورهن وتكن مؤثرات في حياتهن وحياة مجتمعاتهن.

واشادت بالوعي النسائي المعاني منوهة نراه اليوم في معان من وعي نسائي وطموح وإرادة ومشاريع صغيرة ومتوسطة وكبيرة هو أكبر دليل على وعي النساء بقدراتهن.  وعيهن بأن التغيير يحدث حين تجتمع الجاهزية بالفرصة.

واشات بالمرأة المعانية التي تتحدى الصعوبات بجاهزيتها للدخول في سوق العمل، وتغتنم الفرص التي تمكنها من الإستمرار و النمو.

واكدت ان  نساؤنا ونشمياتنا بحاجة للفرص. وتمنت أن تكثر أيادينا الممدودة لنساء مجتمعاتنا بالمشاريع التنموية، والتوجيه، والدعم.

 

واتمنى أن نخرج و ننظر مره اخرى لمعرض نساء في التاريخ الأردن-كندا ولتُلهِمَنا انجازاتهن على فتح أبواب التمكين؛ والتعليم ؛والفرص للمزيد من النساء.

وتمنت من كل من يتابعنا ان يسعى الى نشر الوعي نحو أهمية مشاركة المرأة اقتصاديا و سياسيا و أهمية وجود المرأة في الاعلام ليس فقط كمفعول بها ... بل كفاعل يحدث التغيير.
 
تحية لكم جميعا و تحية لمعان التي تستضيفنا اليوم بقلب محب و تحية لنساء صنعن و يصنعن تاريخ مجتمعاتهن وأوطانهن.


Advertisement