Advertisement
ريما أحمد أبو ريشة

في الوقت الذي تشهد فيه بلدان العالم الإسلامي تظاهرات ومسيرات غضب واحتجاج ضد ما يتعرض له مسلمة الروهينغا على يد جيش ميانمار المتوحش . جرت مسيرة احتجاج أمام بعثة بورما في حي مانهاتن في نيويورك .

عشرات الأمريكيين والأتراك والفلسطينيين وغيرهم إلى جانب البوشناق شاركوا في مسيرة الإحتجاج هذه التي جرت في التاسع من أيلول الجاري .

هتف المحتجون ضد جيش بورما وقمعيته وضد العالم الصامت بأسره إزاء الجرائم التي ترتكب بحق مسلمي الروهينغا منذ عقود طويلة ولا تزال .

ورفع هؤلاء لافتات منها : " نوبل للإبادة الجماعية " , " أوقفوا الإبادة الجماعية " , " لن نصمت " , " إستيقظي أيتها الأمم المتحدة " و " ألصمت موافقة على الجريمة " .

إحدى اللافتات قالت : " رواندا , ألبوسنة والآن بورما . أوقفوا إبادة مسلمي الروهينغا " .

وقالت البوشناقية صديقة ليميش للصحفيين : جئنا نعلن تضامننا مع مسلمي الروهينغا . ونستنكر ما يجري لهم ونذكر بأن الإبادة التي شهدناها في سربرينيتسا نشهدها الآن بحق هؤلاء المظلومين . وأضافت على الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة أن تستيقظ فسربرينيتسا عادت من جديد في أراكان .

وصرخت التركية سيفكيو سون : شلالات الدماء تنزف في ميانمار أمام عالم صامت . نساء وأطفال وأبرياء يُقتلون على مدار الساعات . وأضافت : ندين العنف الذي يتعرضون له وندين صمت العالم المدقع .

وأما دموع الفلسطينيين فقد شهدت على أحاسيسهم مما يشاهدونه في ميانمار وهو يذكرهم بمجازر ديرياسين والطنطورة وصبرا وشاتيلا وعشرات المذابح التي جرت ولا تزال بحقهم . وما يجري من إبادة لأهل غزة هاشم .