Advertisement

تشكل الفتيات النسبة الاكبر من مستخدمي سيارات أوبر وكريم نظرا لانها خدمة مريحة سلسة وامنة نهارا و ليلا، هذا بالاضافة للثقة الكبيرة بهذه الخدمة من الاهالي حيث انهم يفضلون استخدام اوبر او كريم لنقل بناتهم واولادهم، هذه الفئة من الركاب تشكل ضغط نفسي على السائق وتعتبر بالنسبة لهم الفخ والطعم الذي من خلاله يتم اكتشاف امرهم من قبل الشرطة والمباحث المرورية، فلو كان هناك اختيار لجنس الراكب لكان الشباب هو اختيار الجميع.

الشباب يجلسون في المقعد الامامي وعلى استعداد لحماية السائق في حال حدوث اي استجواب من قبل الشرطة، اما الفتيات وبمجرد جلوسها بالمقعد الخلفي يفتضح امر السائق ويصبح لقمة سائغة للشرطة ويفتضح امره مباشرة ومن ثم يتم توقيفه وحجزه وبهدلته بالنظارة وكل هذا بسبب جلوس الفتاة بالخلف، من هنا يتضح لنا ان الفتيات اكبر مشاكل هذه الخدمة.

نحن في كرمالكم قمنا بالتواصل مع احد الكباتن الذي اخبرنا ان نسبة الفتيات الذين يجلسون في المقعد الامامي زاد كثيرا في الاونة الاخيرة وهو بمثابة تعاون مع السائق وحرصا منها لعدم ايذاء السائق وتعريضه للخطر، وتمنى الكابتن لو ان جميع الفتيات يجلسن بالامام لحين ترخيص الشركة وبعد ذلك تستطيع الجلوس بالمكان الذي تراه مناسبا.