Advertisement
لجأت العديد من النساء في السنوات الأخيرة إلى عمليات التجميل لتغير أشكالهن أو لإخفاء بعض العيوب والتشوهات الخلقية، ومن بين أكثر عمليات التجميل انتشارا في العالم النفخ والشد والتكبير والتصغير، إذ تقوم كل امرأة بنوع معين منها حسب رغبتها وما ينقصها لتكون أكثر جاذبية وجمالا.

إلا أنه في كثير من الأحيان قد لا تكلل هذه العمليات التجميلية بالنجاح مسببة العديد من الأثار الجانبية التي قد تهدد صحة المرأة، تصل أقصاها إلى حد الوفاة أو التسبب بعاهات مستديمة.

نظرا لكثرة الشكايات حول بعض عمليات التجميل، قامت شابة اسكتلاندية بتقديم مشروع تصوير خاص بدراستها جمعت فيه طرق آمنة للحصول على مقاييس الجمال الخاصة بكل مجتمع عن طريق استخدام بعض الأدوات دون اللجوء لعمليات التجميل.

وأضافت الشابة أثناء تقديمها للمشروع أن الاستعمال الصحيح لهذه الأدوات من شأنه أن يساعد المرأة على الحصول على الشكل المرغوب حسب حاجتها، من شفاه ممتلئة، إلى تقاسيم وجه محددة، وأنف صغير، وبالتالي ستعنيها عن عمليات التجميل الباهضة الثمن والمكلفة، والتي قد تؤثر سلبا على صحتها في المستقبل.
العربي اليوم

وقامت الشابة الإسكتلاندية “إيفجا” بالإستعانة بصديقاتها لتصوير المشروع الذي يخص دراستها، وأكدت أنها أدوات آمنة لا تسبب أضرار جانبية إذا تم استخدامها بطريقة صحيحة وفي المكان المناسب، وتمنت “إيفجا” أن يكون هذا المشروع المبتكر خطوة مثمرة نحو توفير الأموال التي تنفقها النساء في عمليات التجميل.

واختارت في هذا المشروع أدوات لتكبير الخدود وأخرى لنفخ الشفاه، وشد الجفون، وأداة لتحديد ملامح الوجه، وأخرى لتصغير الأنف وجعله أكثر تناسقا مع الوجه، ولم تنسى الاهتمام بالابتسامة فخصصت أداة لتقويم الأسنان مصنوعة من البلاستيك تتناسب مع حجم كل فم. ــ اليك