Advertisement
 أجرى علماء من الولايات المتحدة الأمريكية تجربة على مجموعة من الفئران، تبين دور الإشعاعات في الإصابة بمرض السرطان.

وعرّض علماء البرنامج الوطني لآثار السموم في وزارة الصحة الأمريكية مجموعة من فئران وجرذان التجارب لإشعاعات راديوية، تصل قدرتها من 1.5 إلى 6 واط لكل كيلوغرام من كتلة الجرذان، وبقدرة 2.5 إلى 10 واط لكل كيلوغرام من كتلة الفئران، لمدة 9 ساعات في اليوم، وامتدت التجربة لمدة عامين.

ولاحظ العلماء ظهور أورام سرطانية لدى ذكور الجرذان فقط في الأنسجة المحيطة بأعصاب القلب. ولم يلاحظوا أي أثر سلبي للإشعاعات على الفئران من الجنسين أو على إناث الجرذان.

وقال جون بوتشير أحد معدي الدراسة، إن "نتائج تجاربنا على القوارض لا يجب أن تنسحب على البشر، ومن المبكر جدا الحديث عن تأثير الإشعاعات الراديوية للهواتف النقالة قبل استكمال الدراسة".

المصدر: نوفوستي