Advertisement
انا لاول مرة اكتب فيها عن شركة للحج والعمرة رغم انني اديتها عدة مرات والحمد الله لكن هذه المرة الذي جعاني اكتب عن هذه الشركة لقوله تعالى ( من لا يشكر الناس لا يشكر الله ) والسبب لان كان هناك اجماع في هذه الرحلة على ان رحتلهم هذه كانت لها طعم خاص في المعاملة تختلف عن الرحلات السابقة ، والسبب ان شركة ’’ زهرة المدائن للحج والعمرة ’’ كان شعارها قولا وعملا ...الصدق والوفاء والدقة في المواعيد والتواصل المستمر  وحسن التعامل والسعر المدروس بهذه الكلمات التي تحمل بين ثناياها معاني كثيرة التي اجمع عليها احدى حملات العمرة التي نظمتها شركة زهرة المدائن خلال الفترة من 1 ــ 2 ولغاية 10 ــ 2 ــ 2018 .
وكانت ادارة الشركة المتمثلة بالسيد اسماعيل حماد والسيد عبد الرحمن المزرعاوي حريصة كل الحرص على توفير كل وسائل الراحة للرحلة ، ومنها على سبيل المثال اننا قؤجئنا انه تم انزال الرحلة في فندق الحرم ( 5 ) نجوم يبعد فقط ( 50 ) م عن بلاط المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة رغم ان السكن كان المفروض في المنطقة المركزية التي تبعد حوالي
 ( 350 ) مترا ، ومجرد تم ابداء ملاحظة حول حافلة الذهاب ( 2017 ) انه لا يوجد فيها توصيلات كهربائي للشواحن الخلوية تم تغييرها في العودة  بحافلة افضل منها .
وكلمة حق تقال ايضا في المرشد الديني الشيخ رشاد ابو اشنينة الذي اعطى صورة ناصعة عن المرشدين في الشركة كان شعلة من النشاط وموسوعة في المعلومات القيمة والغنية سواء الدينية او الثقافية التي كان يقدمها طوال الرحلة ذاهابا وايابا كما رافق الجميع في اداء مناسك العمرة ، وكان يطبق المثال الشعبي ( كبير القوم خادمهم ) .
وان شاء الله يكون في ميزان حسناتهم جمعيا وان شركة ’’ زهرة المدائن للحج والعمرة ’’ اسم على مسمى .
الصحفي محمد غنام
رئيس التحرير المسؤول ــ كرمالكم