شريط الأخبار

وفاة مسن بعد أيام من حصوله على لقاح كورونا.. تفاصيل

وفاة مسن بعد أيام من حصوله على لقاح كورونا تفاصيل
كرمالكم :  

توفي مسن مقيم في دار رعاية بسويسرا بعد أيام من تلقيه لقاح فيروس كورونا المستجد.
وحصل الرجل على لقاح "فايزر /بيونتك" عشية عيد الميلاد مع آخرين في دار رعاية المسنين في لوسيرن.
وبعد يومين بدأ يشكو من آلام في مجرى البول والبطن وانخفض ضغط دمه مع زيادة معدل ضربات قلبه.
كان رد فعله في السابق سلبًا على لقاح الإنفلونزا ولكن لم يتم إبلاغ فريق التطعيم بهذا الأمر، وفقًا لموقع (Zeitpunkt).
فحص طبيب دار الرعاية المريض مساء يوم 27 ديسمبر، وأفاد أن الرجل كان هادئًا ولكن بطنه كان قاسيًا ومؤلمًا عند لمسه.
وصباح الثلاثاء أبلغ الطبيب أن حالة المريض ساءت، في الوقت الذي تم استدعاؤه إلى دار الرعاية كان الرجل قد مات.
وكان المريض مصابًا بالخرف ولكنه كان بصحة جيدة. ولا توجد أدلة كافية حتى الآن تشير إلى ما إذا كان قد توفي نتيجة تلقي اللقاح، وسيتم إجراء تشريح للجثة لمعرفة ذلك.
وقال متحدث باسم فايزر لصحيفة ديلي ستا: "إن شركتي "فايزر وبيونتك على علم بوفاة كما ذكرت الوكالة السويسرية للمنتجات العلاجية (Swissmedic) في 30 ديسمبر بعد إعطائه لقاح بي إن تي 162 بي2".
وتابع: "ذكرت (Swissmedic) أنه لا يوجد دليل يشير إلى وجود علاقة سببية مباشرة بين التطعيم بـ كوفيد – 19 والوفاة المبلغ عنها. مواساتنا للعائلة الثكلى".
واعتبر أنه "من المهم ملاحظة أن الأحداث الضائرة الخطيرة، بما في ذلك الوفيات التي لا علاقة لها باللقاح، من المرجح للأسف أن تحدث بمعدل مماثل لما يحدث في عموم السكان من كبار السن والأفراد المعرضين للخطر والذين يتم منحهم الأولوية للتحصين حاليًا".
وتعد هذه أول حالة معروفة في العالم لشخص يموت بعد وقت قصير من تلقيه اللقاح.
وقال المتحدث: "كانت هناك حالات متعددة لمرضى يعانون من ردود فعل تحسسية خفيفة إلى معتدلة من الجرعة، ويبقى أن نرى ما إذا كان الرجل المسن قد عانى من مثل هذه الاستجابة المناعية"

مواضيع قد تهمك