شريط الأخبار

تفاصيل صادمة.. جنود أمريكيون وبريطانيون ينظمون حفلات جنسية داخل فيلا "صدام حسين"

تفاصيل صادمة جنود أمريكيون وبريطانيون ينظمون حفلات جنسية داخل فيلا صدام حسين
كرمالكم :  
كشف جندي سابق في القوات الخاصة البريطانية "ساس" عن تنظيم حفلات ماجنة في قصور الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، عقب الاحتلال الأنجلو – أمريكي للبلاد في عام 2003.
وعمل أوليرتون (49 عامًا) كمتعاقد أمني في العراق، بعد أن أنهى خدمته ضمن قوات النخبة، وقبل أن يصبح نجمًا تليفزيونيًا، بعد ظهوره في برنامج "من يجرؤ يفوز"، هو برنامج تلفزيوني تدريبي شبه عسكري تعرضه القناة 4 في بريطانيا.
وكشف أوليرتون تفاصيل الحفلات الماجنة في قصور صدام، قائلاً: "أنا هناك (في العراق) بعد سنوات بعد أن انضممت إلى القوات الخاصة وفجأة أنا في فيلات صدام حسين. اشترينا جميع سياراته، وكنا نقوم بتوظيفها في بغداد - كان الأمر أشبه بتأجير سيارات هيرتز، وكانت هناك سيارة مرسيدس مصفحة من سيارات صدام".
وتابع وفقًا لصحيفة "ديلي ستار": "الذهاب إلى تلك الحفلات، كان مجرد أمر ذهني. تعتقد أنه عندما تذهب إلى بلد مثل هذا، فإن الله سيكون صارمًا للغاية. لكن ليلة كل خميس كانت ليلة احتفالية، كانت هناك هذه الحفلات تنطلق في جميع أنحاء بغداد."
ووصف أولي في مقابلة مع صاحب البودكاست جيمس إنجلش، ما كان يحدث في بغداد بأنه يشبه "الغرب المتوحش"، في إشارة إلى الأجواء التي تسود هذا النوع من الحفلات .
وأوضح: "في الليلة الأولى كنت في تلك الفيلا. لقد دخلت البلد للتو مرتديًا الدروع الواقية من الرصاص والأسلحة وكل شيء. قالوا: انزعوا الدرع الواقي الجسم، وضعوا أسلحتكم هناك واهدئوا. فقط اعتني بالعملاء، لدينا عملاء هنا".
واستطرد في روايته: "عندها يُفتح الباب وتدخل فجأة نساء يرتدين البرقع ويمكنك رؤية أعينهن فقط"، الأمر الذي أصابه بصدمة بالغة، وجعله يتساءل: "أين أسلحتي؟"، كانوا يقولون: "لا، لا، هدئ أعصابك، هدئ أعصابك."
وشرح الجندي البريطاني، قائلاً: "كن 13 امرأة، خلعن البرقع وكن يرتدين جميع الملابس الإباحية الأوروبية، وكان هناك كحول ومخدرات وكل شيء - كان الأمر عقليًا تمامًا. كنت أتساءل: "ماذا يحدث؟"، كنت هناك عندما كنت طفلاً يبلغ من العمر 18 عامًا، هل تعرف ما أعنيه، والآن أنا هناك كمقاول".
ومضى واصفًا ما كان يحدث خلال تلك الحفلات: "كانت هناك أموال تتطاير في كل مكان. منصة نقالة بمليون دولار تأتي كل يوم من الأمريكيين. غمر المكان بالمال، والجميع يقاتل من أجل ما يمكنهم الحصول عليه."

مواضيع قد تهمك