شريط الأخبار

التربية تنهي استعداداتها لامتحان الثانوية العامة.. تفاصيل

التربية تنهي استعداداتها لامتحان الثانوية العامة تفاصيل
كرمالكم :  
أنهت وزارة التربية والتعليم استعداداتها لعقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة للعام 2021 / الامتحان العام، والذي ستبدأ أولى جلساته في الرابع والعشرين من الشهر الحالي.
وأكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد أبو قديس خلال ترؤسه اليوم الأربعاء، اجتماع لجنة التخطيط المركزي، بحضور أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة، وجميع مديري الإدارات في الوزارة، أن فرق العمل في المركز والميدان نفذت خطة الاستعدادات بأعلى مستويات المهنية وتحمل المسؤولية، لضمان جاهزية مبكرة وتامة لعقد الامتحان.
وبين أن الاستعدادات شملت جميع متطلبات البيئة الامتحانية الملائمة؛ من حيث توفير المقاعد المناسبة للطلبة، ومياه الشرب، والتهوية والانارة الملائمة لقاعات الامتحان، الى جانب تحقيق شروط الصحة والسلامة من تباعد بين الطلبة، من حيث الكمامات والمعقمات وضمان التباعد بين الطلبة في الساحات والممرات وفق البروتوكول الصحي المتبع في عقد الامتحان.
وأشاد أبو قديس بجهود جميع القائمين على الاستعدادات لعقد الامتحان من معلمين ومديري المدارس ومديري التربية والتعليم، ومديري الإدارات وفرق المساءلة، مؤكدا أن جميع الوزارات والأجهزة الوطنية المساندة أنهت استعداداتها للتعاون مع الوزارة في إنجاح هذا الامتحان الوطني.
كما وفرت الوزارة بحسب الوزير ابو قديس،على موقعها الالكتروني وصفحاتها الرسمية كل المعلومات حول الامتحان واجراءات وآليات عقده، والإجابات اللازمة على كل الأسئلة التي قد يطرحها الطلبة حول الامتحان، داعيا إلى استقاء المعلومات حول الامتحان من الوزارة وعدم الالتفات إلى أي إشاعات، أو أخبار غير موثوقة.
وشدّد على ضرورة التزام الجميع بالتعليمات الناظمة للامتحان وتحملهم لمسؤولياتهم، حفاظا على سلامة سيره، بما يصون هذا الامتحان وسمعته التي نحرص على أن تبقى دوما في المكانة التي تليق به وبالنظام التعليمي الأردني. ودعا أولياء الأمور إلى تقديم الدعم النفسي والمعنوي لأبنائهم للتركيز في دراستهم في ما تبقى من أيام عن الامتحان، وعدم التجمهر خارج مراكز الامتحان وفي محيطها، حفاظا على سلامة سير امتحانات أبنائهم، ومعايير وشروط الصحة العامة.
وفي سياق متصل، أكد أبوقديس أن الاستعدادات راعت كذلك احتياجات الطلبة من ذوي الإعاقة، من حيث سهولة الوصول إلى قاعات الامتحان، بحيث تكون في الطابق الأرضي، وتوفير الممرات وفق الكودات الخاصة بهم إلى غيرها من متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لكل إعاقة.
وشدد على ضرورة استمرارية عمل فرق التنسيق للاستعدادات التي جرى تشكيلها من مديري الإدارات ومديري التربية والتعليم لتواصل عملها خلال فترة عقد الامتحان، حرصا على تفعيل مستوى التواصل وتحديد الصلاحيات بين المركز والميدان لتلقي الملاحظات والإجابة على الاستفسارات بأسرع وقت.
من جانبه، بين أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة، أن الفرق الميدانية قدمت تقاريرها النهائية حول جاهزية مراكز وقاعات الامتحان، مشيرا إلى أن التقارير أظهرت جاهزية عالية تنبئ بعقد الامتحان وفق ما هو مخطط له.
وقال إنه سيتم تسليم بطاقات الجلوس للمشتركين في أول جلسة امتحانية، إضافة إلى نسخة اخرى من البطاقة ستكون على مقاعدهم بحيث تبقى طيلة جلسات الامتحان.
وأوضح أنه جرى الانتهاء من تسمية الكوادر البشرية من رؤساء قاعات ومراقبين وفرق ميدانية، وتجهيز قاعات الامتحان، اضافة الى تخصيص 37 مركز تصحيح في مختلف المحافظات، لافتا إلى أن نحو 40 ألف معلم سيتولون المراقبة على جلسات الامتحان.
وبين أن الوزارة تستقبل الأسئلة والاستفسارات والملاحظات من الأهالي حول الامتحان، من خلال غرفتي عمليات؛ إحداها في مركز الوزارة مخصصة للإجراءات الإدارية، واخرى في إدارة الامتحانات والاختبارات لمتابعة سير الامتحان ومجرياته، تضم خبراء لكل مبحث من مباحث الامتحان للرد على الملاحظات والأسئلة الفنية الواردة من قاعات الامتحان.
وعرض مدير إدارة الامتحانات في الوزارة، علي حماد مؤشرات الاستعدادات، والتي تؤكد ما وصلت إليه من مستوى عال من الجاهزية، في حين عرض مديرو الإدارات تقاريرهم الميدانية النهائية حول الاستعدادات لعقد الامتحان.
يذكر أنه سيتقدم للامتحان العام 2021، الذي ستبدأ جلسته الاولى في الساعة العاشرة صباحا وعند الساعة الثانية عشرة ظهرا للجلسة الثانية، نحو 207 آلاف طالب وطالبة، فيما سيشارك في اجراءات عقده حوالي 52 ألف عاملٍ من الوزارة.

مواضيع قد تهمك