شريط الأخبار

صاروخ دقيق وبيت في قلب كابل.. تفاصيل نهاية زعيم تنظيم القاعدة الظواهري.. صورة

صاروخ دقيق وبيت في قلب كابل تفاصيل نهاية زعيم تنظيم القاعدة الظواهري صورة
كرمالكم :  
قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، يوم الثلاثاء، إن الهجوم الذي أدى إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، استهدف منزلا سكنيا في العاصمة الأفغانية كابل.
ورجح محللون أميركيون أن يكون الظواهري قد قتل بصاروخ من طراز "RX9" المخصص لتقليل الأضرار الجانبية الكبيرة.
أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، أن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قُتل في ضربة أميركية في أفغانستان في مطلع الأسبوع، وذلك في أكبر ضربة للتنظيم المتشدد منذ مقتل مؤسسه أسامة بن لادن في عام 2011.
وساعد الظواهري، وهو طبيب وجراح مصري رصدت واشنطن 25 مليون دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات تقود إليه، في تنسيق هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001 التي قُتل فيها زهاء ثلاثة آلاف.
وأفاد مسؤولون أميركيون، تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، بأن الولايات المتحدة نفذت غارة بطائرة مسيرة في العاصمة الأفغانية كابل الساعة 6:18 صباحا بالتوقيت المحلي (01:48 بتوقيت غرينتش) يوم الأحد.
وقال بايدن، الذي يتعافى من فيروس كورونا، في تصريحات من البيت الأبيض، "الآن تحققت العدالة ولم يعد لهذا الزعيم الإرهابي وجود... نحن لا نتراجع أبدا".
وأضاف: "بغض النظر عن الوقت الذي يستغرقه الأمر، وبغض النظر عن المكان الذي تختبئ فيه، إذا كنت تمثل تهديدا لشعبنا، فستجدك الولايات المتحدة وتضع يدها عليك".
في غضون ذلك، ذكر مسؤول كبير بالإدارة الأميركية للصحفيين، أن المخابرات الأميركية حددت "بثقة عالية" من خلال مصادر متعددة أن القتيل هو الظواهري. وقُتل في شرفة "منزل آمن" بكابل كان يقيم فيه مع أفراد آخرين من عائلته. ولم تقع إصابات أخرى.
وقال بايدن إن الظواهري كان العقل المدبر أو لعب دورا رئيسيا في الهجمات على المدمرة الأميركية كول وسفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا
وعلق السناتور الجمهوري الأميركي، تيد كروز، على العملية، بالقول إن مقتل الظواهري يعتبر رسالة للإرهابيين.
ونقلت شبكة "فوكس نيوز"عن مسؤول أميركي وصفته بالكبير، في وقت مبكر من يوم الثلاثاء، قوله إن العملية جرى تنفيذها بطائرة مسيرة، قائلا إنها لم تسفر عن وقوع ضحايا من المدنيين.
وأضاف أن زعيم تنظيم القاعدة لقي حتفه في عمليات من تخطيط وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إي".
ووصف المسؤول العملية بالناجحة، فيما يرتقب أن يلقي الرئيس الأميركي، جو بايدن، كلمة بشأن مقتل الظواهري في وقت لاحق.
وكان الظواهري أكبر المطلوبين لدى الولايات المتحدة، نظرا لدوره في تنظيم القاعدة المسؤول عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك سنة 2001.
وتولى الظواهري قيادة تنظيم القاعدة بعد مقتل مؤسسه، أسامة بن لادن، في عملية جرت بباكستان، في مايو 2011.

مواضيع قد تهمك