شريط الأخبار

البنتاغون: خطوة مفاجئة وراء "مذبحة كابل".. تهريب الالاف من عناصر داعش من السجون

البنتاغون خطوة مفاجئة وراء مذبحة كابل تهريب الالاف من عناصر داعش من السجون
كرمالكم :  
كشفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الجمعة، أن حركة طالبان أطلقت سراح الآلاف السجناء من عناصر تنظيم داعش الإرهابي في أفغانستان، قبل أيام معدودة من الهجوم الدامي الذي ضرب مطار كابل، وتبناه داعش.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية، جون كيربي، في إحاطة صحفية، الجمعة، إن الآلاف من عناصر تنظيم "داعش خراسان" فروا من سجن باغرام، شمالي كابل.
وأظهرت لقطات مصورة جرى تداولها على الإنترنت عناصر طالبان وهم يفرجون عن سجناء في باغرام في 15 أغسطس الجاري.
ولم يستبعد كيربي تورط حركة طالبان في الهجوم الذي وقع، الخميس الماضي، رغم وجود عداوة معلنة بين الحركة وداعش.
وكان سجن باغرام الموجود ضمن قاعدة جوية ضخمة، ويعمل تحت إشراف القوات الأميركية، التي انسحبت منها في 2 يوليو الماضي.
وترك أمر الإشراف على القاعدة للقوات الأفغانية التي كانت أكثر عددا من نظيرتها الأميركية.
وحدد الخبراء العسكريون الانسحاب المفاجئ للقوات الأميركية من باغرام باعتباره اللحظة التي تخلت فيها الولايات المتحدة عن أفغانستان، خاصة أن واشنطن لم تبلغ كابل بموعد الانسحاب من القاعدة.
ويخشى أن يمنح الإفراج الواسع النطاق عن عناصر داعش في أفغانستان، دفعة للتنظيم الإرهابي، الذي تعرض لنكسات ضخمة في السنوات الماضية، جراء الضربات الأميركية والمعارك مع طالبان.
وكان تنظيم داعش الإرهابي في أفغانستان، المعروف باسم "ولاية خراسان"، قد تبنى الهجومين الإرهابيين اللذين وقعا خارج مطار كابل.
وأسفر الهجوم عن سقوط أكثر من 170 قتيلا، من بينهم 13 جنديا أميركيا، في أسوأ هجوم تتعرض له القوات الأميركية في أفغانستان منذ عام 2011.
وسقط في الهجوم المزدوج أيضا 28 من مقاتلي حركة طالبان الذين كانوا في المكان.

مواضيع قد تهمك