شريط الأخبار

أكسيوس: غضب سعودي من اتفاقية الطاقة الشمسية بين إسرائيل والأردن والإمارات

أكسيوس غضب سعودي من اتفاقية الطاقة الشمسية بين إسرائيل والأردن والإمارات
كرمالكم :  
نشر موقع أكسيوس الأمريكي تقريرا جاء فيه أن السعودية حاولت الضغط على الإمارات لوقف اتفاقية الطاقة الشمسية بينها وبين إسرائيل والأردن، وذلك بحسب مسؤولين إسرائيليين بارزين ومصدر آخر مطلع على المناورات التي سبقت الاتفاقية.
وساعد مبعوث المناخ الأمريكي جون كيري على وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية التي وُقّعت يوم الإثنين، وهي أكبر اتفاقية للطاقة المتجددة توقع في المنطقة.
وستقوم الإمارات ببناء حقل ضخم للطاقة الشمسية في الأردن لتوفير الطاقة الكهربائية له وإسرائيل، وستقوم الأخيرة مقابل ذلك ببناء محطة تحلية توفر المياه العذبة للأردن. وكشف الموقع الذي نشر خبر الاتفاق يوم الأربعاء الماضي عن دهشة السعوديين الذين لم يكونوا على معرفة بالمفاوضات.
وقالت المصادر الثلاثة، إن المسؤولين السعوديين غضبوا لأنهم شعروا أن خطة ولي العهد محمد بن سلمان البيئية قد أضعفت. وأطلق ولي العهد على خطته "رؤية الشرق الأوسط الأخضر”.
ويرى الموقع أن إسرائيل والإمارات استطاعتا التفاوض على المعاهدة نظرا للعلاقة الدبلوماسية القائمة بينهما أو ما تعرف بـ”اتفاقيات إبراهيم”. ولم تطبع السعودية علاقاتها مع إسرائيل، ولهذا ظلت خارج الصورة.
وبحسب "أكسيوس” فقد اتصل المسؤولون السعوديون مع نظرائهم الإماراتيين واحتجوا على المفاوضات ودفعوهم لإلغاء الاتفاق، وبل وعرضوا بديلا، وهو اتفاق ثلاثي بين الدول العربية باستثناء إسرائيل.
وأخبر الإماراتيون كيري ونظراءهم الإسرائيليين والأردنيين بالضغوط السعودية وطلبوا تغييرات طفيفة للغة الاتفاق في محاولة منهم لتطييب خاطر السعوديين. وهو ما لم ترفضه الأطراف الأخرى.
وتم تأخير توقيع الاتفاق يوم الإثنين لعدة ساعات بسبب التدخل السعودي، حسبما قال المسؤولون السعوديون. وحضر كيري حفل التوقيع مساء ذلك اليوم. ورفض أربعة مسؤولين إسرائيليين شاركوا في الاتفاق التعليق نظرا لحساسية الموضوع، ورفض الإماراتيون تقديم تعليق، فيما لم تقدم السفارة السعودية في واشنطن رداً حين نشر التقرير.
القدس العربي

مواضيع قد تهمك