شريط الأخبار

“بس وين النووي؟”… الشارع الاردني يطالب بـ”قنبلة ذرية”.. و “راتب” الاب المهني للمشروع يثير أزمة

“بس وين النووي”… الشارع الاردني يطالب بـ”قنبلة ذرية” و “راتب” الاب المهني للمشروع يثير أزمة
كرمالكم :  

ماشي الاهم هو ما يلي “بس وين النووي؟”.. كان ذلك سؤال علني على منصة تواصلية تقدم به الكاتب والشاعر الاردني عارف البطوش بعدما انشغلت منصات التواصل وعلى نطاق واسع طوال الاسبوع الماضي بمتابعة وتحديد حجم راتب المسؤول الاول عن مجلس مفوضي هيئة الطاقة الذرية الاردنية ودخله الشهري بعدما اثار  احد اعضاء البرلمان  هذه المسالة تحت القبة.

وثار ضجيج واسع على فيسبوك وواتس اب وحتى على توتير بشان راتب كبير نسبيا جراء وظيفته يقبضه كما ادعى العديد من النواب رئيس هيئة الطاقة الذرية وهو وزير التربية والتعليم السابق والعريق الدكتور خالد طوقان .

واثير الجدل بسؤال برلماني تقدم به النائب محمد الفايز حول حجم الرواتب والمكافات التي يحصل عليها موظف رفيع المستوى من وزن رئيس هيئة الطاقة الذرية.

ويبدو ان الجدل على فيس بوك تحديدا وعبر توتير وحتى عبر المجموعات والمنصات والمواقع الالكترونية حول راتب الدكتور طوقان والموصوف محليا بانه ” ابو المشروع النووي  الاردني” المتعثر عمليا لاسباب سياسية ومالية حيث ضجيج حول راتبه ومعدلات المكافات الشهرية التي يحصل هو واعضاء مجلس مفوضي هيئة الطاقة  الذرية.

 

وسال نواب في البرلمان  عن ما اذا  كان راتب الدكتور طوقان يبلغ 27 الف دينار وهو راتب ضخم بالمعدلات الاردنية المالوفة.

وتم توجيه سؤال دستوري من قبل احد النواب للحكومة في هذا الاتجاه  فيما عبر مناصرون للنائب محمد الفايز عن دعم مباشر على صفحات التواصل وتحديدا فيس بوك باعتباره صقر مجلس النواب.

واظهرت وثيقة تجديد تعيين الدكتور خالد طوقان ان راتبه الشهري لا يزيد عن ٥٠٠٠ الاف دينار على الاقل وبالتالي نشر اتفاق تعيين الدكتور طوقان في الجريدة الرسمية مما يعني ان الارقام التي تحدثت عنها منصات التواصل وبعض اطراف البرلمان مبالغ فيها كثيرا.

 

لكن لم يعرف بعد لماذا لم يعلن بوقت مبكر الاسبوع الماضي الدكتور طوقان عن هذه الحقيقة ولماذا امتنعت الحكومة خصوصا وان الدكتور طوقان وعبر توتير نشر تغريدة زعم فيها بان اعضاء مجلس النواب لا يحق لهم بموجب قرار  المجلس الاعلى لتفسير الدستور الاستفسار عن راتبه واي من اعضاء هيئة مفوضي الطاقة الذرية وهو مما اثار غضبا للكشف عن الراتب الحقيقي والذي يعتبر من معدلات الطاقة الحقيقية.

واثار الجدل اصلا حول طوقان بعد اسئلة وجهها للحكومة ونشرها ايضا عبر فيسبوك عضو البرلمان ينال فريحات عن واقعة تعيين نجل رئيس وزراء سابق مسؤولا عن وحدة الشراكة مع القطاع الخاص في رئاسة  الوزراء وبراتب كبير نسبيا يزيد عن ٤٠٠٠ الاف دينار .

 

وقرر فريحات كما ابلغ عبر توتير ايضا تحويل الاسئلة بعدما وصلته اجوبة الحكومة الى استجواب للحكومة معلنا بانه لم يقتنع بالاجابات التي قدمتها الحكومة .

والحديث كان طوال الوقت كان عن راتب نجل رئبس وزراء سابق في وظيفة داخل رئاسة مجلس النواب مما ادى الى فتح ملفات الرواتب الكبيرة في الاردن على نطاق واسع .

وشارك اعلاميون معروفون بالزفة المنصاتية التي طالت ليس فقط الدكتور  طوقان ولكن المشروع النووي الاردني.

 

واعتقد الكاتب والصحفي المعروف الشاعر ايضا باسل رفايعه عبر صفحته التواصليه بأن الدكتور طوقان اوشك على صناعة قنبلة ذرية اردنية او ربما صنعها بالفعل ويتكتم على التفاصيل.

وقال الرفايعه ساخرا بطبيعة الحال لا احد يعرف حقيقة انجازات الملف النووي الاردني منذ عشرين عاما ونتوقع ان يفاجئنا الدكتور طوقان بجديد مهم .

ومن جهته اشار الاعلامي والمذيع طالب حياصات الى المسألة عندما نشر تغريده مع صوره للدكتور طوقان تتحدث عن ” الذين نهبوا البلد” ” .

وتحدث الحياصات في نفس تغريدته  ومنشوراته الالكترونية عن الذين ينهبون الشعب الاردني الفقير ويضللونه بالمعلومات والمعطيات.

 راي اليوم اللندنية 
 

مواضيع قد تهمك