شريط الأخبار

شعب اللحظة الأخيرة!!

شعب اللحظة الأخيرة
كرمالكم :  
عبدالله المجالي
نعشق اللحظة الأخيرة! يبدو أن اللحظات الأخيرة لها طعم خاص، أو أننا كسالى نصحو في اللحظة الأخيرة! أو أننا نعشق الزحام والطوابير! أو أننا نحب الخبز الساخن!
قبيل موعد الحظر ترانا كالمجانين، نريد أن نقضي حوائجنا، وكأننا كنا سجناء فأفرج عنا للتوّ واللحظة! فأين كانت ساعات النهار الطوال!
يتكرر المشهد قبيل موعد الإفطار في كل رمضان!
قد نكون نحب أن نحصل على الأشياء ساخنة وطازجة، لذلك فإننا نحرص على الحصول عليها قبيل إغلاق الأبواب.
لكن هذا لا يصلح لتفسير لماذا يتكرر المشهد قبيل انتهاء أي مهلة للدفع، رغم أن المهلة قد تكون أسابيع وأحيانا أشهرا عديدة! قد نكون نأمل بعفو ما، أو تخفيضات، أو أننا نكره الدفع تماما كحبنا للأخذ!
انتشرت صور لتجمع كبير في نقابة المحامين؛ "المحامين فوق بعضهم"، أما السبب فهو أن اليوم هو آخر موعد لتسديد الاشتراكات السنوية! لا شيء جديداً، ولا شيء مستغرباً!
وزيرا الداخلية والعدل المقالان، قيل إنهم حضرا العشاء، وغادرا المطعم قبيل ربع ساعة من بدء الحظر؛ أيضا عشاء آخر لحظة!

مواضيع قد تهمك