شريط الأخبار

دعوات لمشاركة حاشدة بتشييع نزار بنات الجمعة.. وعائلته تهاجم عباس

دعوات لمشاركة حاشدة بتشييع نزار بنات وعائلته تهاجم عباس
كرمالكم :  
دعا نشطاء إلى الحشد للمشاركة بعد صلاة الجمعة، في تشييع الناشط الفلسطيني نزار بنات، الذي قتل بعد أن اعتقله أمن السلطة واعتدى عليه.
وأعلنت عائلة بنات، أن موعد التشييع سيكون بعد صلاة الجمعة من مسجد وصايا الرسول في المنطقة الجنوبية في الخليل.
وقال مختار العائلة سعد محمد بنات لوسائل إعلام محلية؛ إن جثمان بنات سيشيع من المسجد إلى مقبرة الشهداء في الخليل في منطقة ضاحية البلدية.
ودعت العائلة وأصدقاء نزار، الجماهير الفلسطينية للمشاركة الواسعة في تشييع جثمانه. 
وكان جثمان نزار قد سلم لعائلته مساء الخميس، بعد تشريحه الذي أظهر تعرضه للضرب العنيف حتى الموت من عناصر أجهزة أمن السلطة خلال اعتقاله، وأن موته "لم يكن طبيعيا".
وأكدت عائلة نزار بنات، أن قوة أمنية من حوالي أكثر من 20 عسكريا داهمت منزله في الخليل الساعة ٣:٣٠ صباحا، وانهالت عليه بالضرب المبرح، وتم اعتقاله حيّا وهو يصرخ.
واتهمت عائلة بنات في تصريحات سابقة لـ"عربي21"، أجهزة أمن السلطة باغتياله وتعمد تصفيته بسبب مواقفه السياسية.
وأضافت العائلة: "تم اغتيال ابننا بشكل متعمد على يد الأجهزة الأمنية، وتعرض للضرب المبرح بالعصي وقطع حديدية على رأسه بعد عملية اعتقاله".
وأوضحت أن قوة أمنية مشتركة من الأمن الوقائي والمخابرات فجرت باب المنزل واقتحمته بوحشية، وخرج وهو يمشي على أقدامه قبل أن يتم اغتياله.
وحمّلت العائلة مسؤولية اغتيال نزار بنات للسلطة الفلسطينية، التي تعمدت قتله وليس اعتقاله، مشيرة إلى أن رواية محافظ الخليل كاذبة، وما جرى عملية اغتيال واضحة مع سبق إصرار وترصد.
 
وقالت عائلة بنات: "هذه سلطة لا تتقن غير التسلط والتفنن في الإجرام مع أبناء شعبها، وأرادت باغتيالها نزار إسكات كل أصحاب الصوت العالي، وبقدر جبنها أمام عدوها، تستقوي على الشعب الأعزل".
كما عمّت تظاهرات غاضبة مدن رام الله ونابلس وغزة؛ تنديدا بالجريمة وللمطالبة بمحاسبة مرتكبيها.
وظهرت هتافات ضد السلطة تدعو لإزاحة عباس ورئيس الحكومة اشتية، ومحاسبة كل مسؤول عن مقتل نزار.
عائلة نزار: عباس مسؤول
وحمّلت عائلة بنات في مدينة الخليل رئيس السلطة محمود عباس ورئيس وزرائه محمد اشتيه، المسؤولية الكاملة عن مقتل نجلها نزار بنات بعد اعتقاله صباحا والاعتداء عليه، على يد أيدي أجهزة أمن السلطة.
وقالت في بيان لها وصل إلى "عربي21" نسخة منه؛ إنها خلال جميع الاعتقالات السابقة لنزار، كانت تحمّل مسؤولية حياته لرئيس السلطة ورئيس الوزراء.
وأضافت:" كنا نحذر من هذا اليوم الذي كان لنا يقينا أنه سيأتي نتيجة التهديدات التي كانت تصل لنزار خلال الفترة السابقة، وعليه فإن كليهما يحملان الوزر الأول بدم ابننا، وهما المسؤولان الرئيسيان عن اغتياله.
وأوضحت أن القوة التي قامت بمداهمة نزار واغتياله، المكونة من 27 عسكريا، معروف لديها بعضم، موجهة لهم رسالة بأن يتبعوا القانون، بعد أن اخترقوه، وداسوه ببساطيرهم كما داسوا حرية المغدور.
وأكدت العائلة أن "لا مكان للقانون والسلطة في قضية نزار، فهي الخصم والحكم والقاتل الجاني الذي غدر بابننا، منتهكين حرمة البيوت التي كان لزاما عليهم حمايتها".
وطالبت بإقالة المحافظ جبريل البكري والعقيد ماهر أبو الحلاوة.
وبنات ناشط ومعارض، من بلدة دورا في محافظة الخليل، وعُرف بانتقاداته اللاذعة للسلطة الفلسطينية، واعتقلته الأجهزة الأمنية مرات عدة.
عربي21

مواضيع قد تهمك