شريط الأخبار

سقطة القنصل زيد نفاع هل تفجر أزمة سياسية.. ولماذا شبه زيارة الاضرحة بالكازينوهات وما يعيب الحياء!

سقطة القنصل زيد نفاع هل تفجر أزمة سياسية ولماذا شبه زيارة الاضرحة بالكازينوهات وما يعيب الحياء
كرمالكم :  

خاص-

تغريدة صادمة نشرها القنصل الاردني في هنغاريا زيد نفاع يجد فيها كثيرون تعصبا وابتعادا عن الدبلوماسية التي تفرض نفسها على السفراء والعاملين في هذا المجال الوظيفي الذي يتطلب مراقبة صارمة على الكلمات والايحاءات لتجنب اية أزمة مع الدول سيما في هذه الفترة الحرجة التي تتطلب انفتاحا على الدول في قطاعات مختلفة اهمها القطاع السياحي.
نفاع الذي اعتاد الخوض في مجالات عديدة منها السياسية والتعليمية والاقتصادية تحدث في تغريدته اليوم عن السياحة حيث ربط السياحة الايرانية بالاردن بـ " فتح الكازينزهات وما يعيب الحياء" ولا نعلم هل يقصد زيارة المزارات التي تحظى بحب واهتمام لدى الايرانيين والعراقيين أم يوجد سياحة من نوع اخر.
ربما من حق القنصل نفاع ان يعبر عن رأيه بالسياحة الايرانية بالاردن ولكن ان تصل الاساءة الى هذا التشبيه الذي قد يفجر أزمة دينية او سياسية بين دولتين فهنالك أكثر من علامة استفهام.. فقد نستوعب هذا الرأي او التغريدة من كاتب ولكن ان تصدر من قنصل تعتبر كل كلمة منه محسوبة عليه وهو وتحت المجهر..
نفاع يقول في تغريدته "أهل مكة ادرى بشعابها" وترك الأمر لاصحابه.. لكنه لم يترك الامر لوزارة السياحة مثلا لتقرر حول السياحة الايرانية بل اطلق تشبيهات خطيرة ان صدرت عن دبلوماسي!
فالدبلوماسية تتطلب الانتقاد البناء دون الاساءة لمعتقدات او جنسيات او تشبيهات غريبة تربط زيارة الاضرحة مثلا بما يعيب الحياء- حسب تغريدته!
شاهد

 

مواضيع قد تهمك