شريط الأخبار

هل تتخلص نقابة الصحفيين من عقدة الذنب تجاه 3 صحف ورقية وتلتفت الى "ابناء الضرة" المواقع الالكترونية!

هل تتخلص نقابة الصحفيين من عقد الذنب نحو 3 صحف ورقية وتلتفت الى ابناء الضرة المواقع الالكترونية
كرمالكم :  
كتبت مروة البحيري
لماذا لا تشعر المواقع الالكترونية التي يتجاوز عددها الـ 120 بأن لها مظلة تحميها رغم وجود نقابة الصحفيين وهي الجهة التي ينتسب اليها كافة رؤساء تحرير هذه المواقع والكثير من الناشرين والصحفيين.. ولماذا يشعر ناشري هذه المواقع من اعضاء النقابة انهم "صحفيين" من الدرجة الثانية بينما تصب مجالس النقابة المتعاقبة اهتمامها وتصريحاتها ودفاعها - ولو من باب الشعبوية- عن صحف ثلاث عاث فيها كثير من الفساد واصبحت عبئا حقيقيا حتى على الموظفين انفسهم.
ارجو ان لا يساء الفهم،، وللزملاء في الصحافة الورقية احترامهم وتقديرهم.. ولكن للاسف فشلت نقابة الصحفيين ان تقنع اعضاءها من ناشري ورؤساء تحرير وعاملين بالمواقع الالكترونية انها "موجودة" على مدار سنوات .. فلا همومهم تعنيها ولا اوضاعهم تؤرقها بينما تسارع بالوقت ذاته لتعين نفسها مدافعا شرسا عن حقوق بضعة عاملين في صحف يومية يتقاضى فيها كاتب مقال مبلغ "خيالي" .. الصحف الورقية التي لم تعد بضاعة رائجة حتى في أكثر الدول تقدما او تخلفا؟!!
في المستقبل القريب ربما تطالب نقابة الصحفيين المواقع الالكترونية بدفع ما يسمى 1% من الاعلانات او اية مطالبات اخرى ولا اعرف هل ستكون "اتاوات" باعتبار ان النقابة لا تقدم شيء لهذه المواقع ولا تتبنى مطالبهم ولا تدافع عنهم واسقطتهم مجالسها من الاعتبار.
ومع اقتراب انتخابات مجلس نقابة الصحفيين نطرح هذا التساؤل هل ستبقى المواقع الالكترونية بمثابة "اولاد الضرة" بينما تبقى الصحف الثلاث الابن المدلل الذي يجد دوما من يتبنى قضاياه.. هل يغير المجلس القادم من نظرته الى المواقع الالكترونية وينهي هذا الجفاء والاستعلاء.؟!
 

مواضيع قد تهمك