شريط الأخبار

ذبحته زوجة خاله بعد أن استدرجته إلى منزلها والسبب صادم.. صور

ذبحته زوجة خاله بعد أن استدرجته إلى منزلها والسبب صادم صور
كرمالكم :  
أقدمت زوجة 27 عامًا بمصر على ذبح طفل يبلغ من العمر 5 سنوات، وهو ابن شقيقة زوجها، بسبب خلافات مالية، والكارثة عندما علم خال الطفل بأن زوجته ذبحته شاركها في إخفائه.
بينما يلهو إبراهيم بالقرب من منزل جده في الأقصر، نظرت له زوجة خالة "27 سنة” وأشارت له بقطعة من الحلوى، وكانت تلك وسيلة استدراج الطفل، الذي ما أن دخل إلى منزلها، حتى انقضت عليه وذبحته دون رحمة، بسبب خلافات مالية مع والديه.
أثار منظر الدم خوف وارتباك زوجة الخال، وظلت تحدق بجثة الطفل بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة، خوفا من افتضاح أمرها.
دخل زوجها "خال الطفل" من الخارج، ليفاجأ بجثة ابن شقيقته، البالغ من العمر 5 سنوات، ليشعر الخال بالصدمة التي تحولت مع الوقت إلى قلق عارم من افتضاح أمر زوجته.
ظل الخال في انتظار أن تتحدث زوجته الصامتة، التي غرقت في تفكير عميق، وأخيرا قررت التنفيذ وطلبت من زوجها مساعدتها فقط.
وكانت الخطة أن تخفي الزوجة جثة إبراهيم في برميل مش، حتى لا تخرج له رائحة، واطلع الخال زوجته وحمل جثة الطفل ونفذ أوامر زوجته.
عادت الحياة إلى طبيعتها في منزل الخال، بينما القلق يعتصر قلب أم ابراهيم، ويزداد القلق كلما مر الوقت.
وشارك الخال - المفترض أنه كالوالد- في عملية البحث التي استمرت ساعات وأيام.
أكد شهود عيان من أهالي القرية، إنه عقب مرور عدة أيام من البحث، اشتبه بعض الأقارب في زوجه خاله.
ويرجع السبب إلى قيامها بإجراء مكالمات هاتفية مطولة، وتتجنب خلالها الجلوس وسط الآخرين، لعدم سماع حديثها، رغم مشاركتها معهم في عمليات البحث التي ظلت لمدة أيام سابقة.
فور إبلاغ مركز شرطة البياضية، وممديرية أمن الاقصر، بدأت عملية البحث من خلال تفريغ الكاميرات القريبة من منزل أسرة إبراهيم.
وقادت الكاميرات رجال الشرطة إلى اختفاء الطفل أمام باب خاله، والمرجح أنه دخل المنزل، ليبدأ رجال الشرطة بمشاركة أهل إبراهيم في البحث داخل اركان المنزل، وأكد شك رجال الشرطة ارتباك المتهمة، ليتم العثور على الطفل مذبوحا داخل برميل المش.
عقب تقنين الاجراءات، تم القبض على الخال وزوجته، وايداع جثة الطفل مشرحة مستشفى البياضية المركزي، تحت تصرف النيابة العامة، التي قررت حبس المتهمان 4 أيام على ذمة التحقيقات.
شاهد

مواضيع قد تهمك