شريط الأخبار

" النزاهة" تلتقي مسؤولي الإعلام والاتصال في الجهات المستهدفة حول مؤشر النزاهة الوطني

النزاهة تلتقي مسؤولي الإعلام والاتصال في الجهات المستهدفة حول مؤشر النزاهة الوطني
كرمالكم :  
أكّد رئيس مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد الدكتور مهند حجازي أن فرق العمل التي تولّت مهمّة تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع مؤشر النزاهة الوطني نفذّت عملها بحرفيّة ومهنيّة خلقت انطباعًا إيجابيًا مريحًا بأننا نسير على الطريق الصحيح ووفق الخطة المرسومة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، مشيداً بتعامل الجهات المستهدفة مع فرق العمل والتي تمثّلت بالجديّة والمسؤولية.
وقال حجازي في لقاءٍ مع مسؤولي وحدات الإعلام والاتصال والناطقين الإعلاميين في الجهات المستهدفة في المرحلة الأولى من مشروع المؤشر، إن مجلس الهيئة واللجنة التوجيهية العليا المشرفة على تنفيذ مشروع المؤشر على ثقة بأنه سيتم التعامل مع استبيان قياس آراء وتصورات الموظفين حول النزاهة والوقاية من الفساد في جهات الإدارة العامة بكل مسؤولية وموضوعية بما يعكس بشكل جليّ واقع مؤسساتنا الحكومية والتي نتطلع إلى الارتقاء بها، علماً بأن الاستبانة تستهدف استطلاع آراء وتصورات موظفي الجهات ذات العلاقة عن مدى امتثال مؤسساتهم لمعايير النزاهة بحريّة تامّة وبمعزلٍ عن إداراتهم.
من جانبه قال الدكتور عامر بني عامر مدير مركز الحياة – راصد أن المرحلة الثانية من مؤشر النزاهة الوطني تضمنت إطلاق قافلة للنزاهة صباح اليوم ترتكز في ماهيتها على توجيهات جلالة الملك مشيرًا إلى أن تنفيذ مؤشر النزاهة الوطني سيكون له أثر بالغ في تحديد الثغرات والفجوات وسيعمل المؤشر على اكتشاف هذه الثغرات والعمل عليها وإغلاقها بشكل مبكر سواء على الصعيد التشريعي أو التنفيذي، وختم بني عامر حديثه بأن الأردن يعيش مسارات تحديث اقتصادي وسياسي واداري، ولا بد اليوم من ربط هذه المسارات بمنظومة النزاهة الوطنية، لما في ذلك من أثر حقيقي في تعزيز الثقة بأداء المؤسسات العامة.
بدوره بيّنَ الدكتور أحمد الزعبي مستشار التخطيط الاستراتيجي في الهيئة خلال عرضٍ تقديمي مكونات وعناصر مؤشر النزاهة الوطني وأهدافه الرئيسية، شارحًا الجوانب الفنيّة وآليات تنفيذ وتعبئة استبيان (قياس آراء وتصورات الموظفين حول النزاهة والوقاية من الفساد في جهات الإدارة العامة).
وفي نهاية اللقاء أجاب د.الزعبي على أسئلة واستفسارات الحضور التي اتسمت بالجديّة والتفاعل وتركّزت حول مضامين الاستبيان وآليات التواصل مع الهيئة بشأنها، مشيرين إلى أهمية مراعاة التفاوت في أعداد الموظفين بمختلف المؤسسات وكذلك اختلاف طبيعة أعمالها ما بين مؤسسات خدميّة وغير ذلك.
في ذات السياق أطلق نائب رئيس مجلس الهيئة الدكتور أسامة المحيسن بالتعاون مع مركز راصد، ورشيد للنزاهة والشفافية (الشفافية الدولية – الأردن) صباح اليوم الأربعاء قافلة النزاهة التي تهدف إلى تنفيذ المرحلة الثانية من مؤشر النزاهة الوطني والمتمثلة بقياس آراء وتصورات الموظفين حول النزاهة والوقاية من الفساد في جهات الإدارة العامة كأحد أدوات المؤشر الرئيسية المستخدمة لقياس مدى امتثال عدد من الوزارات والدوائر الحكومية في عمّان والمحافظات لمعايير النزاهة الوطنية، مبيناً أن ذلك يعتبر مرحلة أساسية من مراحل تنفيذ مشروع مؤشر النزاهة الوطني، مشيرا إلى أن ذلك ينسجم مع رؤى جلالة الملك بأهمية إصلاح مسيرة القطاع العام وتجويد عمل مؤسسات الدولة.
شهدَ اللقاء أعضاء مجلس الهيئة وعدد من مديري المديريات والوحدات التنظيمية في الهيئة والمستشارون.

مواضيع قد تهمك