شريط الأخبار
  • بلغت التسهيلات المالية الممنوحة من قبل احد البنوك الاسلامية لاحد المنتجعات السياحية في البحر الميت والتي تعثرت مؤخرا وادت الى مغادرة صاحب المشروع الى جهة غير معلومة اكثر من 16 مليون دينار على اقل تقدير الامر الذي دفع ادارة البنك بفتح تحقيق حول اسباب ومبررات منح ادارة المنتجع كل هذه المبالغ في ظل عدم وجود دراسة جدوى اقتصادية للمشروع الذي ثار وكان سببا في تراجع ارباح البنك السنوية ..

  • اصدرت محكمة بداية عمان قرارها في القضية التنفيذية التي رفعتها بورصة عمان على شركة اوتاد للاستثمارات المتعددة يقضي ببيع الاسهم المملوكة لشركة اوتاد لدى الشركة الاهلية للمشاريع وعددها (64.726) سهما واسهمها لدى شركة نور كابيتال للاستثمارات المتعددة وعددها (125) سهما.

  • علمت كرمالكم من مصادر موثوقة ان احدى الشركات المستوردة للحوم وقعت في مأزق مع رجل اعمال بسبب امور مالية عالقة بالملايين اضافة الى شيكات واراضي وغيرها.. حيث من المتوقع ان يتحول هذا الملف الى قضية راي عام.. بينما سيتوجه رجل الاعمال الى القضاء في حال عدم تسوية الامور بينهما .
  • قدم رئيس مجلس ادارة شركة البلاد للخدمات الطبية (مستشفى الاستقلال) السيد فهد بن محمد بن صالح العذل استقالته من عضوية المجلس بتاريخ 10/1/2019 موضحا ان استقالته من رئاسة المجلس تأتي لاسباب خاصة.... واوضحت شركة البلاد انه سيتم تعيين احد المساهمين الحائزين على مؤهلات العضوية في اول اجتماع لمجلس الادارة وذلك بشكل مؤقت لحين عرضه على الهيئة العامة للشركة.

  • قررت شركة التجمعات للمشاريع السياحية (تاج مول) الموافقة على بيع قطع الأراضي ذوات الرقم " 488" من حوض رقم (28) اراضي خربة عبدون و(817) من حوض رقم (29) اراضي عبدون الوسطاني و(161) من حوض رقم (27) من اراضي عبدون .. حيث تم توقيع اتفاقية مبدئية غير ملزمة.

  • قرر مجلس ادارة شركة الصفوة للتأمين انتخاب شركة الهدا للاستشارات الادارية كعضو في مجلس الادارة لملء المقعد الشاغر وذلك بصفة مؤقتة الى حين عرض هذا الانتخاب على اول هيئة عامة قادمة لاقراره.. علما بان شركة الهدا للاستشارات الادارية مملوكة بشكل كامل من قبل المساهم ضياء اديب الدسوقي مديرعام الشركة.

  • وزير جديد يجري «تقييما» لموظفي وزارته بهدف اجراء تنقلات واحالات على التقاعد.. الوزير الذي دخل في التعديل الوزاري الاخير ينتهي من التقييم في شباط المقبل.

  • مسؤول رفيع تسلم عدة مناصب حكومية ويمتلك سلسلة صيدليات شوهد في مركز السكري في شارع الملكة رانيا العبدلله يتعالج.. المشكلة ليست هنا ولكن في تزاحم هذا المسؤول لاخذ افضل انواع الادوية من صيدلية المركز ومزاحمته الفقراء من المرضى .. بعض المتربصين همسوا: الله اعلم ان صيدليات هذا "الكبير" لا تبيع الادوية المطلوبة!!!

حكومات الأردن وتحدي العشر سنوات – عماد حجاج