ناشر الموقع مروة البحيري
شريط الأخبار
  • یستمر شاغر الناطق باسم وزارة الصحة فارغا رغم مرور شھور على تقاعد صاحبه راضي الجوارنة.. واشتكى عدد من الزملاء الصحفیین على عدم وجود أي كادر من وزارة الصحة یجیب على تساؤلاتھم بالملفات الأخرى المختلفة عن فیروس كورونا.. ودعوا وزیر الصحة سعد جابر إلى ضرورة اختیار ناطقاً بشكل سریع لبحث القضایا الصحیة الأخرى الإداریة منھا والتطبیقیة تزامناً مع عودة العمل بالمستشفیات والمراكز الصحیة واستقبال المراجعین والحالات المرضیة.

  • شكا معلمون ومعلمات يعملون في المدارس الخاصة من اعتزام إدارات مدارسهم اقتطاع بدل العطلة التي فرضتها الحكومة ضمن إجراءات الحد من الكورونا من رواتبهم..!!
  • أكد النائب طارق خوري ان قرار البنك المركزي بعدم توزيع البنوك لأرباحها أضر كثيرا بصغار المستثمرين وبأسعار أسهم البنوك في السوق المالي وان الموضوع بحاجة الى اعادة نظر وحل سريع قبل زيادة الخسائر بالسوق المالي..!

  • رفعت شركة الألبسة الأردنية "cjc" شكوى قضائية ضد تاجر البسة قام بتقليد العلامة التجارية المعروفة للشركة حيث جرى القبض على التاجر الذي قام بعملية التقليد مستغلاً الظرف الصعب الذي تعيشه الشركة هذه الأيام بسبب توقف العمل والنشاط التشغيلي والتجاري!!
  • قامت الحكومة مؤخرا بتعيين شخص يبلغ من العمر 30 عاما، بمنصب مدير عام لشركة وطنية، وبراتب شهري يقدر بــ 7000 دينار...المعلومات تشير بأن عملية التعيين مخالفة ولم تتم حسب الأصول المطلوبة كون الشخص المعين لا يملك الخبرة اللازمة لهذذا المنصب، كما أن التعيينات في الوقت الراهن متوقفة حسب قانون الدفاع وأوامره.

  • نشر الوزير الاسبق المحامي أحمد المساعدة تغريدة على حسابه على تويتر كتب فيها تنجح الحكومة، لها الشكر، بتأمين وحظر الآف القادمين من الخارج لكن تعجز عن السيطرة على معابر برية وسائقين، ينتج عنه عقاب جماعي غير عادل وخاصة من التزموا #الحظر_الكلي من بداية ازمة #كورونا بأمل العودة لأعمالهم سريعا. هل هنالك كيل بمكيالين في الإجراءات؟ ام اكثر من رأس لإدارة المشهد؟

  • احدى شركات التأمين المعروفة تفاجأت بعد أن راجعت إدارتها المالية حسابها الرئيسي في إحدى البنوك بأن قيمة الشيكات المترجعة مقاصة البالغة 4 مليون دينار، والتي كانت قد أودعتها في وقت سابق لغايات التحصيل من خلال المقاصة بأنها لم تحصل،حيث قيدت بأنها شيكات لا يقابلها رصيد..المبلغ الكبير الذي "تعبطته" شركة التأمين جاء على خلفية الظروف المالية التي عاشها عملاء وزبائن الشركة ممن عليهم ذمم مالية لصالح شركة التأمين وحالت دون تحصيلها لأسباب لا نريد الدخول في تفاصيلها أو ثناياها.

  • تتعامل الحكومة مع المواقع الاخبارية والاعلام الالكتروني على مبدأ "لاقيني ولا تغديني" فهي تكيل المديح والثناء والشكر والتقدير لهذه المواقع وتشيد يتعاونها وتعاملها سيما اثناء تغطيتها لازمة كورونا وايضاح الحقائق ودحض الشائعات.. ولكنها اخرجت هذه المواقع كليا من اي دعم وتركتها وحيدة بلا دخل بعد اغلاق المؤسسات والبنوك وتوقف العقود لتعاني هذه المواقع من ضائقة مالية تقارب الشهرين وتعجز عن تسديد التزاماتها واعالة اسرها.. شكرا حكومة!

حكومات الأردن وتحدي العشر سنوات – عماد حجاج